الثلاثاء 24 مايو 2022
حالا
رئيس التحرير
محمود سعد الدين
البريد بانر alshoura ads

بخلاف الكاميرات.. 4 روايات تكذب مزاعم المتحرش بطفلة المعادي

موقع بصراحة الإخباري

حالة من الغضب الشديد سادت الشارع المصري، في أعقاب انتشار فيديو التحرش بطفلة المعادي، ومحاولة هتك عرضها، بمدخل أحد العقارات في نطاق ميدان الحرية بالمعادي، ولم تهدأ الأوضاع نسبيا تجاه الجريمة التي أوقفتها في الوقت المناسب، سيدتان تعملان في معمل تحاليل بنفس العقار، حتى ألقي القبض على المتهم محمد جودت، قبل إحالته إلى المحاكمة الجنائية، لكن روايته أمام جهات التحقيق، أثارت كثير من الاستفزاز لدى الرأي العام، بسبب غياب المنطقية عنها، وحصل موقع «بصراحة» على النص الكامل لتحقيقات النيابة العامة، التي أثبتت اختلاف رواية المتحرش بطفلة المعادي، عن روايات الطفلة نفسها ورايتي شاهدتا العيان، وتحريات المباحث.

رواية المتحرش بطفلة المعادي

قال المتهم محمد جودت، خلال التحقيقا: «قابلت البنت صغيرة (طفلة المعادي) وجات ورايا تاني واديتها 5 جنيه، وأنا دخلت عمارة عشان أهرب منها، وساعتها حسيت بإثارة، ولقيت نفسي دخلت جوه عمارة تانية وهي برضوا ماشية ورايا، وكان في نيتي ألمس جسمها بس، وناديت عليها وهي جات، وحطيت إيدي عليها وحضنتها، ومرة واحدة لقيت واحدة خرجت من باب شقة جنبي، وكانت بتزعق وقالت لي أنا شايفاك من الكاميرات، وأنا كنت مرتبك، وقلتلها أنا جاي للدكتور، ومشيت».

اقرأ أيضا: أول اعترافات للمتحرش بطفلة المعادى: اديتها 5 جنيه.. والشيطان اللى خلاني أعمل كده

رواية طفلة المعادي

وحكت طفلة المعاي، تفاصيل الواقعة أمام النيابة، قائلة: «وأنا ماشية في الشارع في المعادي ببيع مناديل، لقيت عمو راجل كبير وتخين ولابس نضارة وقالي تعالي ورايا، وأنا مشيت معاه لأنه راجل كبير، ودخلت معاه العمارة، وسلّم عليا وشدني وحط إيده عليا وحضني، وكان عايز يقلعني هدومي، بس أنا عرفت أجري منه، ومشيت لما الست خرجت من الشقة، وهو ما ادانيش فلوس أو أي حاجة خالص».

اقرأ أيضا: طفلة المعادي للنيابة: عمو شدني جوه العمارة.. وحاول يقلعني هدومي

رواية بطلتي واقعة «طفلة المعادي»

قالت الشاهدتان أوجنى، 24 سنة، ونجلاء، 47 سنة، موظفتان استقبال في أحد المعامل الطبية، إنهما أثناء تواجدهما بمحل عملهما أبصرتا عن طريق كاميرات المراقبة دخول المتحرش بطفلة المعادي، وتوقفه في منتصف مدخل العقار، ويدعو أحد الأشخاص من الخارج لملاحقته إلى الداخل، حتى شاهدت دخول الطفلة المجني عليها، ويمسك المتهم يدها وهو ينحني بأعلى جسده أمام الطفلة، ويمسك بمؤخرتها  بيده اليسرى، ثم احتضنها من الخلف محاولا رفعها إلى أعلى.. وهنا خرجت السيدتان بسرعة من المعمل للإمساك به، فأبصرا خروج الطفلة من العقار، وبمواجهتهما له عما بدر منه تجاه الطفلة عبر كاميرات المراقبة الموجودة بمدخل العقار، نظر المتهم إلى تلك الكاميرات ثم خرج من العقار مسرعا.

اقرأ أيضا: تفاصيل أول ليلة للمتحرش بطفلة المعادي قبل ضبطه: اتعشى ونام وصحي على فضيحة

تحريات المباحث واقعة طفلة المعادي

كشف عقيد شرطة ومفتش مباحث بفرقة مصر القديمة بقطاع جنوب القاهرة، بأن تحرياته السرية توصلت إلى التقاء المتهم مع المجنى عليها بالطريق العام وسلمها مبالغ مالية، واعدا إياها بإعطائها المزيد فى حالة استجابتها له ومرافقته، فدخل بها إلى أحد العقارات الخالية بغية التعدى عليها جنسيا، ولامس مؤخرتها محتضنا إياها، حتى حضرت الشاهدة الأولى مما أدى إلى مغادرة المجنى عليها العقار.

اقرأ أيضا: خاص | موقع بصراحة داخل منزل طفلة المعادي.. جدران متصدعة وأسقف خشبية.. وشخابيط بريئة على الحوائط.. أسرة بسيطة ضحية لنفس شيطانية

Go to top of page