الأحد 22 مايو 2022
حالا
رئيس التحرير
محمود سعد الدين
البريد المصري alshoura ads
البريد بانر alshoura ads

المتحرش بطفلة المعادي: هتكت عرضها في 10 ثواني.. وكان هدفي ألمس جسمها

موقع بصراحة الإخباري

حصل موقع «بصراحة» على النص الكامل لتحقيقات النيابة فى قضية «طفلة المعادى»، التى شغلت الرأى العام خلال الفترة الماضية، إذ أدلى محمد جودت المتهم بهتك عرض طفلة المعادي، باعترافات تفصيلية أمام النيابة العامة، لم ينكر خلالها ارتكاب الجريمة، مؤكدا أنه لم يكن مبيت النية على القيام بهذا الفعل، زاعما أن الشيطان وسوس إليه، وأنه أصيب بحالة من الاستثارة.

وقال المتهم بهتك عرض طفلة المعادي، خلال التحقيقات، إن المدة الزمنية التي استغرقها في ارتكاب الواقعة، كانت 10 ثواني، مضيفا: «ومن أول ما قابلتها لغاية اللي حصل الموضوع مكملش ربع ساعة»، مؤكدا: «هدفي كان ألمس جسمها وأهتك عرضها عشان حالة الإثارة اللي جاتلي، وأنا ندمان على اللي حصل، والشيطان هو اللي خلاني أعمل كده».

اقرأ أيضا: انفراد| «بصراحة» ينشر 5 صور جديدة للحظة القبض على المتحرش بطفلة المعادي

وأوضح جودت، أنه يوم الواقعة 8 مارس، استأذن من عمله للذهاب إلى شقيقته للحصول على التحاليل الخاصة بوالدته مريضة السرطان، ثم عاد إلى منزله مرتديا الزي الرسمي الخاص بالعمل «بدلة»، وحصل على مبلغ من المال، وتوجه به إلى معرض سيارات لدفع مقدم سيارة جديدة، وبعدها مشى ناحية ميدان الحرية في المعادي، حتى التقى بالمجني عليها في طريقة.

وأضاف المتهم في التحقيقات: «قابلت بنت صغيرة (المجني عليها) وجات ورايا تاني واديتها 5 جنيه، وأنا دخلت عمارة عشان أهرب منها، وساعتها حسيت بإثارة، ولقيت نفسي دخلت جوه عمارة تانية وهي برضوا ماشية ورايا، وكان في نيتي ألمس جسمها بس، وناديت عليها وهي جات، وحطيت إيدي عليها وحضنتها، ومرة واحدة لقيت واحدة خرجت من باب شقة جنبي، وكانت بتزعق وقالت لي أنا شايفاك من الكاميرات، وأنا كنت مرتبك، وقلتلها أنا جاي للدكتور، ومشيت».

وبسؤال جودت، شفاهة من جانب النيابة، عن الاتهامات المنسوبة إليه أقرّ بها «جزئيا»، حتى وجهت إليه أسئلة تفصيلية، عن طبيعة الحوار الذي دار بينه وبين المجني عليها، موضحا أنها طلبت منها المساعدة وأعطاها 2 جنيه، نافيا سيره خلف «طفلة المعادي» تمهيدا لارتكاب الجريمة، بقوله: «محصلش.. هي اللي كانت ماشية ورايا»، وبسؤاله عن السبب، أجاب: «كانت بتطلب مني فلوس تاني، وبالفعل اديتها 5 جنيه».

اقرأ أيضا: جد طفلة المعادي لـ«بصراحة»: البنت لم تكمل تعليمها بسبب الحالة المادية للأسرة

وعن أسباب دخوله إلى العقار الأول، زعم المتهم أنه كان يسعى للهرب من الفتاة التي لم تبلغ سن العاشرة، قائلا: «كل اللي كان في دماغي إني أهرب منها، عشان مشيها ورايا مش مفهوم»، لافتا إلى أنه كانت تسيطر عليه حالة إثارة في تلك اللحظات، وأنه دخل العقار الثاني محل الواقعة، لأنه كان أكثر هدوءا، وحتى يتمكن ملامستها بحرية، مشيرا إلى أنه لم يمارس أي إكراه مادي أو معنوي على المجني عليها، متابعا: «لمستها وحضنتها»، مؤكدا أن يده الشمال طالت مواضع حساسة في جسدها.

اقرأ أيضا: ​​​​​​​خاص | موقع بصراحة داخل منزل طفلة المعادي.. جدران متصدعة وأسقف خشبية.. وشخابيط بريئة على الحوائط.. أسرة بسيطة ضحية لنفس شيطانية

وواجه محقق النيابة، المتهم بهتك عرض طفلة المعادي، بفيديو الواقعة، بعد تشغيله عن طريق هاتف محمول، وبسؤاله عن صلته بالمحتوى المصور، رد: «أنا لما كنت بتحرش بالطفلة في مدخل العمارة»، وبمواجهته بأنه متهم بخطف الطفلة المجني عليها بالتحايل، حتى الاختلاء بها بعيدا عن أعين الرقباء، وهتك عرضها، قال: أنا مخطفتهاش هي اللي كانت ماشية ورايا، وأنا فعلا هتكت عرضها، وندمان والشيطان هو اللي خلاني أعمل كده».

Go to top of page