a
الخميس 7 يوليه 2022
حالا
رئيس التحرير
محمود سعد الدين

موقع إسباني: هل يمكن أن يكون محمد صلاح القطعة المفقودة في برشلونة؟

موقع بصراحة الإخباري

تساءل موقع "بارسا يونيفرسال" الأسباني، اليوم الأحد، عما إذا كان نجم فريق نادي ليفربول الإنجليزي محمد صلاح، القطعة المفقودة في صفوف فريق برشلونة الأسباني أم لا.



وأوضح الموقع - في مقال للرأي نشره علي موقعه الإلكتروني - إن الشائعات حول رحيل صلاح من نادي ليفربول كانت منتشرة طوال الموسم، علي الرغم من رغبة النجم المصري في البقاء مع بطل الدوري الإنجليزي الممتاز الحالي.

وبعد مباراة مانشستر يونايتد في يناير الماضي، أعلن هداف الدوري الإنجليزي الممتاز في مقابلة بعد المباراة مع القناة النرويجية TV2 أنه يريد البقاء لأطول فترة ممكنة ولكن مستقبله علي المدي الطويل "في أيدي النادي".

وذكر هداف الريدز في المواسم الثلاثة الماضية أنه يريد تحطيم كل الأرقام القياسية في ناديه الحالي، وعلي الرغم من ذلك، تتغير الظروف في ليفربول بسرعة حيث أصبح من الواضح أن الأخير لن يشارك في دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل ما لم يتمكن من المضي قدمًا في بطولة هذا الموسم، عامل قد يؤدي إلي مغادرة واحد أو أكثر من أسماء النجوم الخاصة بهم.

ومن وجهة نظر ليفربول، يبدو أن الموسم المقبل قد يكون بداية إعادة بناء صغيرة للاختيار الفريق حيث إن الكثير من اللاعبين الحاليين علي وشك بلوغ الثلاثينيات من عمرهم كما أنه يعاني من انخفاض التمويل نتيجة لجائحة كورونا، وبالتالي، فإن بيع محمد صلاح سيكون بمثابة حافز لإعادة بناء أعلي جودة.

وتابع الموقع: إذا كان الريدز سيبيع نجمه، فإن أحد الأوفر حظًا، وفقًا للتقارير، هو نادي برشلونة، ولكن بالنظر إلي الوضع المالي الحالي للفريق الكتالوني، فهل سيكون التعاقد مع صلاح منطقيًا؟، وهل سيساعد محمد صلاح في إعادة بناء برشلونة؟.

ولفت إلى أن فوز جوان لابورتا بانتخابات نادي برشلونة أصبح الآن عاملاً مهمًا للغاية في انتشار شائعات محمد صلاح إلا أن واحدة من أولي الأعمال التي سيبدأ الرئيس الجديد في فرزها هي الموقف المتعلق بـ ليونيل ميسي خاصة أن طوال حملته، أعرب الإسباني عن رغبته في الاحتفاظ بأفضل لاعب في العالم في النادي.

اقرأ أيضا: الخلاف بين صلاح وماني.. نجم ليفربول السابق يوجه رسالة لمدرب الريدز

وإذا كان ميسي مقتنعًا بمشروع لابورتا الرياضي وبقائه، فمن المفترض أن ينهي ذلك أي اهتمام بطلاسم ليفربول وعلاوة علي ذلك، لن يكون الوضع المالي لبرشلونة قادرًا علي استيعاب كلا اللاعبين، حيث يحصل صلاح علي 200 ألف جنيه إسترليني أسبوعيًا في آنفيلد.

وهناك أيضًا رسوم انتقال يجب مراعاتها، ومع بقاء عامين علي عقد صلاح، يمكن أن تكون هذه الرسوم في أي مكان أعلي من 70 مليون يورو، وهو ليس استثمارًا ذكيًا للاعب سيبلغ من العمر 29 عامًا في الصيف.

وأضاف أنه يمكن استخدام هذه الأموال بشكل أفضل من خلال التوقيع علي رقم تسعة مثل إيرلينج هالاند البالغ من العمر 20 عامًا حيث إن إضافة اللاعب النرويجي إلي جانب كل من أنسو فاتي وعثمان ديمبيلي سيكون بداية رائعة لبناء مستقبل مهيمن لبرشلونة ويبدو أنه الطريقة الأكثر منطقية للمضي قدمًا.

وختاما، يمكن أن يستفيد لابورتا وبرشلونة من سوق الوكالات الحرة هذا الصيف والذي يحتوي علي عدد كبير من خيارات الهجوم عالية الجودة مثل سيرجيو أجويرو وممفيس ديباي، وهو لاعب يفضله المدرب رونالد كومان.  

Go to top of page