الجمعة 24 يونيو 2022
حالا
رئيس التحرير
محمود سعد الدين

تدمير لسمعة مصر.. هجوم حاد على مبروك عطية بعد تصريحاته حول الطالبة نيرة.. والمجلس القومي يتقدم ضده ببلاغ للنائب العام

موقع بصراحة الإخباري

شن البعض هجوما حادا على تصريحات الدكتور مبروك عطية، أستاذ الشريعة الإسلامية بجامعة الأزهر، المثيرة للجدل عن مقتل طالبة المنصورة نيرة أشرف على يد زميلها بالجامعة والتي آثارت غضب الكثيرين وأدت لتحرك عاجل وبلاغ للنائب العام.

وكان عطية قال في تصريحات له عبر بث مباشر عبر صفحته الرسمية فيس بوك: «الفتاة تتحجب عشان تعيش وتلبس واسع عشان متغريش».

وقال إسلام بحيري: «الكلام اللي قاله المدعو مبروك عطية كارثة ومصيبة وفجور غير مسبوق هي بقت كده، اتحجبي أو هتتقتلي في مصر؟».

وأضاف البحيري،  في منشور له عبر موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك: «ده تدمير للإسلام نفسه، الراجل بيقول حكمة الحجاب هو حماية المرأة من القتل، وكمان تدمير لسمعة مصر ومجتمعها بشكل فاجر ووقح، الراجل بيقول اخرجي زي القفة، لأن اللي مش معاه فلوس، في المجتمع اللي حواليك وشاف جمالك هيقتلك».

وتابع البحيري متسائلا: «هل ده المجتمع المصري كله بقوا قتلة وعصابات؟ وهل دي حكمة الحجاب ؟ عشان تحمي نفسها من القتل؟ معقول يصدر هذا الكلام من عاقل؟.. اللي قاله مبروك عطية ده خطير خطير جدا، ويبرر ويفتح باب لألف نيرة جديدة الله يرحمها».

وقال البحيري: «معقول الأزهر بياخد 26 مليار جنيه عشان يخرج شيوخ ودعاة يدمروا المجتمع المصري وسمعته ويدمروا صورة الإسلام بالشكل ده؟».

ومن جانبه، قال الدكتور خالد منتصر: «يجب محاكمة مبروك عطية وكل من يهاجم المرأة المصرية ويجب اعتبار حديثه عنصري ضد المرأة».

وأضاف أن 30% من السيدات تعول أسرتها فى مصر، موضحا: «هناك مجموعة من الذين يطلقون على أنفسهم دعاة، يحرضون على  العنف».

وتساءل: «ننتظر ماذا سيفعل المجلس القومي للمرأة بشأن التصريحات المسيئة ضد المرأة؟، ولابد أن يتحرك المجلس القومي للمرأة ضد تصريحات مبروك عطية»، موضحا: «الشارع المصري يغذي بفتاوى مسمومة من بعض رجال الدين، وهناك من يروج لثقافة التحريض غير المباشر».

وتابع: «هناك بعض رجال الدين يتبنون خطابا لتحقير الفتيات، ولذلك يجب عدم التمييز ضد المرأة المصرية».

ولفت إلى أن المرأة المصرية مواطنة لها كافة الحقوق والاحترام أثناء تواجدها فى المنزل والسير فى الشارع، والتواجد فى العمل.

وفي تحرك عاجل، أكد المجلس القومي للمرأة، أنه طالع بغضب عارم واستنكار شديد، ما تداوله الدكتور مبروك عطيه أستاذ الشريعة الإسلامية بجامعة الأزهر بصفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك والذى قال فيه عقب مقتل طالبة المنصورة نيرة أشرف: عاوزة تحافظي على نفسك إلبسى قفة وإنتى خارجة

وأعربت الدكتورة مايا مرسي عن بالغ حزنها لموت الطالبة نيره اشرف متسائلة: بأى ذنب قتلت هذه الفتاة؟ داعية الله أن يتغمدها برحمته متقدمة بخالص التعازى لاسرتها وذويها.

كما أعربت عن استنكارها وصدمتها الشديدة إزاء الفيديو الذي تم نشره من قبل الدكتور مبروك عطية، مؤكدة أن مثل هذه الكلمات لا تصدر من رجل دين، مشيرة إلى ان ما قيل هو تحقير للمرأة وتحريض على العنف والقتل ضدها، وهى جريمة يعاقب عليها القانون، مشددة على أنه لا تهاون فيما تم نشره، وأن المجلس القومي للمرأة سيتقدم ببلاغ للنائب العام اليوم لاتخاذ الاجراءات القانونية اللازمة حيال ذلك.

وكان الدكتور مبروك عطية، أستاذ الشريعة الإسلامية بجامعة الأزهر، علق على واقعة قتل فتاة آداب المنصورة، عبر فيديو بث مباشر نشره على صفحته فيسبوك، أمس، قائلًا: «الفتاة تتحجب عشان تعيش وتلبس واسع عشان متغريش»، مما أثار ردود فعل غاضبة من رواد السوشيال ميديا معتبرينه ألقى باللوم على الضحية وليس الجاني، وربط بين القتل وبين عدم ارتداء الفتاة الحجاب، مؤكدين أن ذلك ليس مبررًا للقتل ولا هو علاج للعنف.

وقال عطية إنه برغم الفحش وبرغم الجريمة وبرغم المنكر فيبقى الله هو الرحمن الرحيم، فلو لم يكن ربنا رحمن رحيم لحدث سواد أشد وجرائم أفظع، وروى عطية تفاصيل قصة جريمة قتل طالبة المنصورة على يد زميل لها بسكين داعيًا للفتاة بالرحمة ولأهلها بالصبر.

وأشار إلى أن العقوبات قد شرعت في الدين للردع ولكن الناس لا يرتدعون، مؤكدًا أن مسئولية التربية تقع على الدعاة والعائلة والعرف والتربية.

Go to top of page