السبت 24 يوليه 2021
حالا
رئيس التحرير
محمود سعد الدين

خطوة استبدادية.. جوازات سفر كورونا تثير أزمة في بريطانيا

موقع بصراحة الإخباري

قالت صحيفة "الإندبندنت" البريطانية، إن مجموعة من أكثر من 70 نائباً بريطانيا أطلقت حملة ضد جوازات سفر اللقاحات المحلية، ووصفتها بأنها "مثيرة للانقسام وتمييزية".

 

وقال سياسيون، بمن فيهم زعيم الحزب الليبرالي الديمقراطي إد ديفي ورئيس لجنة المحافظين 1922، جراهام برادي، إنه لا ينبغي استخدام الشهادات "لحرمان الأفراد من الوصول إلى الخدمات العامة أو الأعمال التجارية أو الوظائف".

 

اقرأ أيضا: زاهي حواس: تمثال رمسيس الثاني سافر باريس بـ«باسبور».. وبيع شعره سبب عودته

ويأتي إطلاق الحملة قبل أيام فقط من إعلان الوزير مايكل جوف عن نتائج مراجعة الحكومة حول ما إذا كان يجب أن تصبح هذه الوثائق حقيقة واقعة.

 

 

يقول المؤيدون إن جوازات السفر الداخلية للقاحات يمكن أن تساعد في انفتاح الاقتصاد مع الحد من مخاطر العدوى، لكن المنتقدين يقولون إنها لن تكون عادلة ويمكن أن تخاطر بالتمييز.

 

وتكمن فكرة استخدام المستندات للسماح للأشخاص بالوصول إلى الأحداث والحانات والخدمات جنبًا إلى جنب مع المقترحات لاستخدامها لتنظيم السفر الدولي.

 

وقالت البارونة تشاكرابارتي، وهي زميلة من حزب العمال: "السفر الدولي رفاهية لكن المشاركة في مجتمعك هو حق أساسي".

 

لذا فإن جوازات سفر كوفيد الداخلية هي خطوة استبدادية بعيدة جدًا. نحن لا نهزم الفيروس بالتمييز والقمع ولكن بالتعليم والتطعيم والدعم المتبادل .

 

ومن الموقعين الآخرين على بيان ضد هذه السياسة من حزب العمال دون باتلر، وريبيكا لونج بيلي، وجيريمي كوربين.

 

كما تم دعمها من قبل مجموعات مثل Liberty و Migrants Organize والمجلس المشترك لرعاية المهاجرين و medConfidential وPrivacy International.

 

وقال النواب في بيان مشترك نسقته مجموعة Big Brother Watch نحن نعارض الاستخدام المثير للانقسام والتمييز لشهادة كورونا لحرمان الأفراد من الوصول إلى الخدمات العامة أو الأعمال التجارية أو الوظائف.  

Go to top of page