السبت 24 يوليه 2021
حالا
رئيس التحرير
محمود سعد الدين

وزير الأوقاف: الدول المحترمة لا تعتدي على جيرانها ولا تستغل حدودهم (صور)

موقع بصراحة الإخباري

قال الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف، إن كثيرًا من القراءات القديمة للنصوص، قامت على مراعاة فقه الفرد، وفقًا لظروف عصورهم، لكن وفق ظروف عصرنا الذي يقوم على إعلاء الدولة، أصبحنا في حاجة ملحة إلى إعادة قراءة النصوص وفقًا لفقه الدولة.

اقرأ أيضا: وزير الأوقاف: حرمة الدول لا تقل شأنا عن حرمة البيوت

جاء ذلك خلال الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الدولي "حوار الأديان والثقافات"، اليوم السبت، الذي يعقده المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية، بمشاركة أكثر من 35 دولة، تحت رعاية الرئيس عبدالفتاح السيسي، ويناقش أكثر من 30 بحثًا، ويهدف إلى ترسيخ لغة الحوار بين الثقافات والأديان.

اقرأ أيضا: عمرو أديب: مصر تعاملت مع تصريحات أردوغان بشكل راق ولا تقبل الإهانة 

وأضاف جمعة، أن الإنسان الكريم كما لا يتعدي على جاره ولا يسمح بالاعتداء عليه، فالدول المحترمة هي التي لا تعتدي على جارها ولا تسمح باستغلال حدودها في الاعتداء على الدول المجاورة.

 

وتابع وزير الأوقاف: "نؤكد أن حرمة الدول لا تقل شأنًا عن حرمة البيوت، فكما لا يجوز دخول أي منزل دول إذن كذلك الدول، وعندما تحدث الناس عن عهد الأمان تحدثوا عنه بصورة فردية، فتأشيرة الدخول للدولة أمان عليك أن تحترم القوانين في الدولة التي تدخلها”، لافتًا إلى أن “الدول الصادقة هى التي تفي بعهودها ومواثيقها لا التي تراوغ".

وأشار جمعة، إلى أن "الناس يفهمون أن الحوار بين شخصين، لكن قضية الحوار هي أيضًا قضية حوار بين الدول، فسياسة الحوار والتفاوض راسخة في السياسة المصرية".

 

واستطرد وزير الأوقاف: "الحوار على زنة فعال، والمحاورة على زنة مفاعلة، يقتضيان المشاركة، ولا يقعان من طرف واحد، يُقال: تحاور محمد وعلي، أو توافقا، أو تشاركا، أو تطاوعا، أي حاور، أو وافق، أو شارك، أو طاوع كل منهما صاحبه، ولا يتصور أن يحاور الإنسان نفسه، وعليه فالحوار يقتضي أن تعامل الآخر بما تحب أن يعاملك به، وأن تنصت إليه قدر ما تحب أن ينصت إليك، وأن تأخذ إليه الخطوات التي تنتظر منه أن يخطوها نحوك، وإلا فحاور نفسك، واسمع صوت نفسك، ولا تنتظر أن يسمع الآخرون صوتك".

وأكد جمعة، أن “الحوار الناجح هو القائم على الحق، المبني على الصدق، لا على الكذب، ولا التزييف، ولا السفسطة ولا المغالطة، ولا مجرد المغالبة لذات المطالبة"، مشيرا إلى أن الحوار لا يعني الشقاق، ولا يمت إلى العصبية العمياء بصلة، ولا يجعل من المتغيرات ثوابت، ولا يقدس غير المقدس، ولا يرمي الناس بالإفك والبهتان.

وأكد وزير الأوقاف، على اهتمام الوزارة بالواعظات، لافتًا إلى أنه تم تخصيص زي خاص لهن وتم مراعاة الفكر الوسطي فيه.

 

Go to top of page