السبت 24 يوليه 2021
حالا
رئيس التحرير
محمود سعد الدين

أهالي المفقودين بحريق مصنع العبور يروون لـ«بصراحة» معاناتهم للعثور على ذويهم

حريق مصنع العبور  موقع بصراحة الإخباري
حريق مصنع العبور

التقى موقع بصراحة، مع عدد من أهالي المفقودين بحريق مصنع العبور، حيث روى عشرات الأهالي معاناتهم للعثور على ذويهم.

اقرأ أيضا.. شاهد عيان لـ«بصراحة» عن حريق العبور: مبنى المصنع يمكن أن يسقط في أي لحظة

وقال محمد عبدالتواب فرج أحد أهالي المفقودين، إنه علم بخبر الحريق الساعة الـ 10 من صباح اليوم، مشيرا إلى أن تم إبلاغه عن طريق بعض الجيران، ومن ثم اتجه سريعا للبحث عن نجله عبدالرحمن، صاحب الـ 15 عاماً بمستشفى السلام ومستشفى الزقازيق لكنه لم يعثر عليه وعاد مرة أخرى لموقع المصنع للبحث عن نجله، قائلاً “معرفش ابني فين عاوز أعرفه عايش ولا ميت”.

وأضاف عبدالتواب، أن نجله يعمل بالمنصع ترزي منذ 6 أشهر، منوها بأنه في البداية كان موقع العمل في شارع العشرين ثم انتقل إلى المكان الحالي منذ 3 أشهر. وقال أحد أهالي المفقودين، إن نجله يبلغ من العمر 14 عاما، وعمل بالمصنع منذ أسبوعين، مشيرا إلى أن أحد الأشخاص هاتفه صباح اليوم لإبلاغه بالحريق، موضحا “ابني نزل الساعة 6 صباحا وعرفت بالحادث بعدها بـ 4 ساعات”.

اقرأ أيضا.. مفاجأة في حريق العبور.. المصنع يحتوي على مخزن كيمياويات

وأضاف: “توجهت إلى مستشفى السلام  والخانكة لقيت جثث متفحمة ملقتش ابني روحت بلبيس بردو ملقتش، جيت المصنع عشان أشوف ابني فين، بص عاوزين نعرف هما فين مش عاوزين حاجه غير كدا”. ونوه إلى أنه لا يعلم سبب الحريق، مشيرا إلى أن هناك عدد كبير من المصابين في المستشفيات، وتتوافت أعمارهم مابين الـ 20 عاما إلى أكثر من ذلك، ومن الجنسين.

وأردف آخر: “ابني كان بيشتغل طبيعي كل يوم الصبح  ياخد الأوتوبيس ويرجعه لحد البيت وقالي يا بابا الشغل كويس ومفيش حاجه خطر فيه، لحد ما حدث الحريق اليوم”.

وناشد الأهالي المسؤولين لمعرفة مصير أبنائهم وأمكانهم، وإذا مازالوا على قيد الحياة حتى الآن أم من بين الوفيات.

Go to top of page