السبت 25 يونيو 2022
حالا
رئيس التحرير
محمود سعد الدين

حمو بيكا يوجه رسالة لنقابة الموسيقيين: زعلان إنكم حرمتوا جمهوري مني ومش بحس بطعم النجاح غير في بلدي 

موقع بصراحة الإخباري

قال مغني المهرجانات حمو بيكا أنه يفتقد العمل داخل مصر، وطالب نقابة المهن الموسيقية بالسماح له بالعمل داخل مصر، رغم أنه يعمل بشكل جيد داخل دبي، لكنه يتمنى العمل في بلده لأنها «وحشته»، بحسب وصفه.

وتابع «بيكا» في لايف عبر حسابه الرسمي على موقع فيسبوك قبل قليل،: «وحشوني صحابي، ووحشتني مصر، مش بقالي كتير بعيد عنها، بقالي شهر، بس الشهر ده كإنه 100 سنة عدت عليا، ومصر بخير وهتفضل بخير دايما».

وطالب «بيكا» بالسماح له بالعمل داخل مصر، وقال :«سيبونا نشتغل جوه مصر، أنا هنا في دبي شغال وكل حاجة، بس عايز أشتغل في بلدي، ومش بحس بطعم النجاح غير في بلدي، ومش بحس إني ناجح غير فيها، أنا عملت الحمد لله حفلات في دبي وتركيا وتونس وغيرها تكفيني سنة قدام، بس حابب أشتغل في بلدي»، وتابع: «قاعد مبنامش وبفكر كتير، كنت مخنوق قلت أطلع أتكلم معاكم، وطالع أفضفض معاكم». واستطرد: «متغرب بعيد عن مصر وزعلان إني متغرب بعيد عن مصر، ومش حابب أبقى تقيل على حد، وعندي ناس كتير بتشتغل معايا، بحبهم وبيحبوني، وعمري مازعلت حد مني«.

وأضاف :«الطيب هو اللي الناس بتجي عليه، أما الخبيث محدش بييجي عليه ،وعمري ماكنت خبيث».

وناشد «بيكا» المسؤولين للسماح له بالغناء في مصر وقال: «مش بقول كدة عشان عايز أغني في مصر، زعلان عشان حرمتوا جمهوري مني، وأنا عايز أشتغل في بلدي، ومش بعمل حاجة غلط».

وتابع: «فيه ناس بتسأل عليا، وفيه ناس مبتسألش، ومش الناس دي انت اللي طلعتها بعد ربنا وعملوا حاجة حلوة، وكملوا الطريق ونحجوا من غيري، مش زعلان ،بس سيبوا الناس تاكل عيش، ربنا اللي بيقسم الأرزاق وبيسببها، ممكن تقطع من هنا وتجيلك من الناحية التانية، وده اللي حصل معايا، رزقي اتاخد مني، وجابهولي في حتة تانية، فيه نقابة وفيه رقابة هنا، بس محدش بيقولك أنك ممنوع، لما قدمت على الإقامة الذهبية هنا في دبي متقالش لأ، لأني مشهور ولي متابعين كتير، مفيش هنا ممنوع، ل واحد بيرزق الخير هنا كتير، في بلدنا الخير أكثر، بس سيبونا ناكل نعيش، الناس هنا شالني من على الأرض شيل، بس بلدي وحشاني، صاحب الفندق اداني شهرين فري أقعد عشان بيحب حمو بيكا، دعوا الملك للمالك وسيبوا الناس في حالها، أنا مبسوط مش زعلان، لما أكون في وسط أهلي وناسي وعزوتي أكيد هبقى أحسن، ووحشتوني أصحابي ووالدتي» .

واختتم حمو بيكا رسالته: «بلاش التنمر، أنا مش عارف أقرا الكومنتات ولا أساميكم، بس عارف فيه ناس بتجبني وفيه ناس بتششتم، بس انتوا اخواتي وانا بحبكم، والايام الجاية خير بإذن الله، ولو حكم إني أعتزل الشغلانة دي، هأعتزلها، بس هعتزلها من مصر، ولو هغني في بلد تانية، هغني، وحسوا بيا شاب عنده 32 سنة بيتهاجم بقاله 7 سنين، ياريت أي مسؤول يشوف اللي أنا فيه».

كان مغني المهرجانات حمو بيكا، قد كشف تفاصيل أزمته الأخيرة مع نقابة الموسيقيين، قائلا: «أنا سبت مصر وبقالي شهر في دبي وناوي أستقر في دبي».  

Go to top of page