الإثنين 14 يونيو 2021
حالا
رئيس التحرير
محمود سعد الدين

مسبار «برسفيرنس».. هل سينجج البشر في الانتقال للعيش على المريخ؟

كوكب المريخ الكوكب الاحمر  موقع بصراحة الإخباري
كوكب المريخ الكوكب الاحمر

بعد وصول مسبار الأمل الإماراتى و تيانوين الصينى إلى الكوكب الأحمر، يقترب برسفيرنس الأمريكي من الهبوط على أرض المريخ، وتعتبر هذه العملية من العمليات الصعبة، حيث إن نسبة نجاح العملية 40%، ومن أجل نجاح العملية سيقوم المسبار بتتبع نفس مسار «كيوريوسيتي»، الذى نجح من قبل في الهبوط على سطح الكوكب الأحمر في عام 2012 وذلك باستخدام درع حراري ومظلة من المقرر أن تصل إلى سطحه بحلول 18 فبراير المقبل.



اقرأ أيضا: مسبار الأمل.. الإمارات أول دولة عربية تنجح فى الوصول للكوكب الأحمر

 
 
 
 

أسرع ثلاث مرات 

يتميز هذا المسبار بكونه أسرع بثلاث مرات عن أى مركبة فضائية أخرى، ويختلف هذا المسبار بكونه عبارة عن سيارة مصممة للتحرك على تراب المريخ ويهدف إلى البحث عن أشكال للحياة على كوكب المريخ حيث إنه سيهبط على حفرة جيزير البالغة عرضها 45 كم والمتوقع والمعتقد أنها قاع بحيرة جافة للبحث عن علامات وجود حياة فضائية، وكان قد انطلق في يوليو 2020 ومن المقرر اختراقه للغلاف الجوى لكوكب المريخ في 18 فبراير القادم. 

أصوات حية من المريخ 

ومن المتوقع أن نسمع لأول مرة صوت المريخ وذلك عن طريق زوج ميكروفونات بداخل المسبار سيقومان بتسجيل أصوات الوصول والهبوط ومسبار "برسفيرنس" هو عبارة عن سيارة مصممة للتحرك على تراب المريخ.

حياة أخرى على الكوكب الأحمر

بهدف البحث عن أشكال للحياة على سطح الكوكب الأحمر وذلك عن طريق البحث عن مواد عضوية ذات طبقات من نسيج ميكرسكوبي على خط ساحلي قديم، ويقول موقع "نيو ساينتست" إنه على الرغم من الأدوات العلمية المتطورة الموجودة بالمسبار، فإنه على الأرجح لن يكون قادرا على تأكيد وجود علامات حياة، بيقين يصل إلى نسبة مئة بالمئة وسيقوم الفريق بأخذ عينات من سطح المريخ وتعبئتها في 43 أنبوبة اختبار موجودة في بطن المسبار، ومن المقرر أن تنطلق عملية أخرى في 2026 لجلب هذه العينات ودراستها على كوكب الأرض.

 
 
 

 

صعوبات في الهبوط

قال عضو فريق برسفيرنس، بريوتي هورغان، إنه بمجرد أن تصل إلى الغلاف الجوى للمريخ فإن الرياح تغمرك من حولك وتجعل من الصعب التنبؤ بها، بالإضافة إلى خطورة الهبوط على حفرة جيزيرو بسبب تضاريسها الوعرة وسيتفادى المسبار ذلك بالتقاط صور عند اقترابه من السطح لتحديد بشكل مستقل وآمن منطقة الهبوط.  

Go to top of page