الجمعة 25 يونيو 2021
حالا
رئيس التحرير
محمود سعد الدين

بعد تقديم «بقرة» في الشرقية.. 100 «جوز حمام» هدية العروس لزوجها في الصباحية بقنا

موقع بصراحة الإخباري

برغم اختلاف عادات الزواج في مصر من منطقة لأخرى، ومن محافظة لغيرها إلا أن جميع العادات المختلفة من أقصى جنوب البلاد في محافظات الصعيد إلى أقصى شمالها بمحافظات الوجه البحري اتفقت في تكاليفها الباهظة.

بقرة هدية للعريس

على الرغم من عدم حداثتها وتواجدها من عشرات السنين، إلا أن هدية بقرة للعريس بالشرقية أثارت حالة من الجدل خلال الفترة الأخيرة على مواقع التواصل الاجتماعي، ووصل صداها لدول عربية، لكن خلال الأيام الأخيرة وعقب تدول قصص لتقديم وجبات العروس، استحدثت إحدى الأسر في محافظة الشرقية بتقديم أهل العروس بقرة هدية، ضمن جهاز كريمتهم الذي انتقل إلى منزل زوجها، ما آثار حالة من الجدل بشكل كبير على مواقع التواصل.

فرد حمام

تواصلا لحالات الإنفاق الكبيرة على تلك العادات قيام أهل العروسة في قرية نجع الخولي التابعة لمدينة دشنا بمحافظة قنا، بتقديم 105 أزواج حمام أي 210 أفراد من الحمام في وجبات ما يعرف بصباحية العروسة وعشائها.

اقرأ أيضا: «العروسة اللي هزت مصر».. 10 صور من عقد قران صاحبا أشهر قائمة منقولات (صور)

وتقدم هذه الوجبات عقب ليلة الزواج وتتواصل حتى سابع ليلة من الزواج كعشاء للزوجين، معتقدين ضرورة وجدودها كواجب من العيب التغافل عنه أو عدم تقديمه مهما اختلفت ظروف الأسرة المادية في هذه المنطقة.

عادات متوارثة

 

أحد أبناء نجع الخولي في مدينة دشنا، قال إن عادةً الحمام المحشي البلدي في يوم الصباحية ثابتة وراسخة من قديم الأزل، مضيفًا أنهم توارثوها أبا عن جد ويطبقها الفقير قبل الغني وتعتبرها الأسرة والكبار والصغار في المنطقة قيمة وكرامة ابنتهم المتزوجة.

تنمر على العروسة حال نقصان عدد الحمام

وصرح بأنه في حالة نقصان عدد الحمام تتعرض العروس للتنمر بين أقرانها من أهل المنطقة لذلك تحرص الأسرة على إتمامها.

وتابع قائلا: “الأسرة أو عائلة الفتاة المقبلة على الزواج، تحرص قبل أيام من الزواج على شراء الحمام البلدي حتى قبل جهاز العروسة، ويكون الاتفاق تم مع تاجر أو مزارع أو يشترونه من أشخاص معينين معروفين بمواصفات معينة من حيث النوعية والحجم، ويتم تجهيز الحمام قبل الزفاف”.

الظروف الاقتصادية لبعض الأسر خفضت العدد لـ140

وأفاد بأن عدد أزواج الحمام البلدي 105 أزواج لا ينتقص منها شيء، وهذا الرقم الفردي وضعوه الكبار قديما، موضحا أن غلاء الأسعار وزيادة التكاليف خفضت عدد أزواج الحمام عن بعض الأسر الآن إلى 70 أي 140 فرد بواقع 36 في الصباحية و14 في اليوم الثالث للزواج و20 في سابع يوم.  

 

Go to top of page