الأحد 20 يونيو 2021
حالا
رئيس التحرير
محمود سعد الدين

بطلب من الأشقاء.. إجراء حكومي لتسهيل عودة العمالة المصرية إلى ليبيا مجددا (صور)

موقع بصراحة الإخباري

ترأس الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، اجتماع مجلس الوزراء، اليوم، عبر تقنية الفيديو كونفرانس؛ لمناقشة العديد من القضايا والملفات المهمة.



‏اقرأ أيضا: ارتفاع الكفاءة وتقليل فترة ري الزمام.. نتائج مُبشرة لأعمال تأهيل الترع

واستهل رئيس الوزراء الاجتماع، بالإشارة إلى الزيارة المهمة التي قام بها، أمس، للشقيقة ليبيا، على رأس وفد وزاريّ رفيع المستوى، والتي جاءت تأكيداً لعمق العلاقات والروابط المتينة بين البلدين الممتدة عبر آلاف السنين، وكذا المصالح المشتركة التي تجمع البلدين.

 

وأشار مدبولي، إلى أن هذه الزيارة كانت بمثابة رسالة واضحة مفادها أن مصر تدعم وبكل قوة وحدة واستقرار الأراضي الليبية وإنهاء كافة أشكال التوترات هناك، وأن الدولة المصرية بقيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي، تساند جميع الإجراءات التي ستتخذها حكومة الوحدة الوطنية، التي من شأنها تحقيق التنمية للشقيقة ليبيا خلال الفترة المقبلة.

وقال الدكتور مصطفى مدبولي: “نحن على أتم الاستعداد لمساعدة الأشقاء الليبيين في كل المجالات، ودعم كل الإجراءات التي تؤدي لتحسين ‏الأوضاع الاقتصادية، وسنعمل بكل جهدنا على زيادة فرص التعاون المتاحة في مختلف المجالات”. 

اقرأ أيضا: نقلة نوعية.. 1.6 مليار جنيه تكلفة 191 مشروعا في الغربية

 وفي ضوء ذلك، نوّه الدكتور مصطفى مدبولي إلى الملفات العديدة التي ناقشها، خلال زيارته أمس، مع رئيس حكومة الوحدة الوطنية الليبية، التي كان من بينها طلب الجانب الليبي أهمية اتخاذ الإجراءات العاجلة لعودة العمالة المصرية إلى ليبيا، بالإضافة إلى تيسير حركة التنقل بين البلدين، مشيرًا إلى قيامه بتشكيل لجنة من الوزارات المعنية لوضع الأطر الخاصة بتنفيذ ذلك.

 

ولفت رئيس الوزراء، إلى أن الزيارة أسفرت كذلك عن تحديد موعد لاستئناف انعقاد أعمال اللجنة المصرية الليبية العليا المشتركة، بعد توقفها منذ عام 2009، مطالبا الوزراء المعنيين بالتنسيق مع نظرائهم في حكومة الوحدة الوطنية؛ من أجل وضع الخطط التنفيذية لبدء التحضير للاجتماعات المقبلة لهذه اللجنة.

وقال رئيس الوزراء: من أبرز ما تم التوافق بشأنه خلال زيارته لليبيا أمس، هو ما لمسه من وجود اتفاق عام على ضرورة توسيع أطر التعاون بين البلدين، وتضمن ذلك الاتفاق على دخول  السلع والبضائع المصرية المختلفة للأسواق الليبية، وأن تكون ذات مستوى عال من الجودة.

واطلع الدكتور مدبولي مجلس الوزراء على ما تم خلال هذه الزيارة من توقيع إحدى عشرة وثيقة تعاون مع حكومة الوحدة الوطنية الليبية في عدة مجالات شملت النقل والمواصلات، والإسكان والمرافق، وتنفيذ مشروعات الطرق والبنية التحتية، إلى جانب المجال الصحي، بالإضافة إلى التعاون في مجال القوى العاملة، والاستثمار في مجال الكهرباء، وغيرها.

 

 وانتقل رئيس الوزراء للحديث عن الموقف الإيجابي لوضع الاقتصاد الوطني حاليا، مشيرا إلى ما ذكرته وكالة فيتش أن الاقتصاد المصري يشهد نموا إيجابيا رغم أزمة جائحة كورونا، وتوقعها بأن يُصبح الاقتصاد المصري واحدا من الاقتصادات القليلة على الصعيد العالمي الذي يشهد نموًا إيجابيا خلال فترة الجائحة.

 

وأشار في الوقت نفسه إلى توقع صندوق النقد الدولي أن تسجل معدلات نمو الناتج المحلي الإجمالي لمصر 2.5% في 2021، لتصل إلى 5.7% في 2022، بعدما سجلت 3.6% في 2020، مؤكدا أن 

وأكد رئيس الوزراء، أن إشادة المؤسسات الدولية بما يحققه الاقتصاد المصري يدفعنا إلى الاستمرار في بذل أقصى الجهود للحفاظ على ما تحقق، وإنجاز المزيد.

Go to top of page