الثلاثاء 24 مايو 2022
حالا
رئيس التحرير
محمود سعد الدين
ads alshoura ads
البريد بانر alshoura ads

80 يوما من الصراع مع كورونا.. الإعلامي وائل الإبراشي يغادر المستشفى ويستقر في منزله.. تدهورت حالته الصحية وخضع لبرتوكول مكثف.. ودعوات المحبين أعادته للحياة

الإعلامي وائل الإبراشي - صورة أرشيفية  موقع بصراحة الإخباري
الإعلامي وائل الإبراشي - صورة أرشيفية

أكدت مصادر مغادرة الإعلامي الكبير وائل الإبراشي المستشفى، وتوجهه إلى منزله بعد فترة تجاوزت 80 يومًا، وسط دعوات المحبين وترحيبهم له بعد صراع طويل مع المرض، مكث فيها يحارب فيروس كورونا.

وبدأت رحلة «الإبراشي» مع المرض، في نهاية ديسمبر الماضي، وكان يخضع لبروتوكول العلاج المنزلى، قبل أن تتدهور الحالة ويتم نقله للمستشفى، وبعد رسالة عبر صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك» قال فيها: «منذ أن حملني الإسعاف من منزلي إلى المستشفى وأنا في حالة حرجة تمكنت كورونا من التهام جزء كبير من الرئتين ولم تترك لي إلا مساحات صغيرة للتنفس والآن فقط بدأت حالتي تتحسن ولكني أحتاج إلى دعواتكم».

 

وأشيع خلال الشهور الماضية تدهور الحالة الصحية لمقدم برنامج «التاسعة» عبر شاشة التلفزيون المصري وائل الابراشي ما دعا أسرته للمطالبة بعدم نشر أي معلومات خاطئة من شأنها إثارة البلبلة دون التأكد من المعلومات الصحيحة.

أول تعليق على المرضوكان الإعلامي وائل الإبراشي،  قد أجرى مداخلة مع برنامج التاسعة، خلال فترة مرضه، تحدث خلالها عن إصابته بفيروس كورونا، قائلا: «إن شاء الله نعدي المحنة دي ونعود للشغل مع بعض تان»"، مضيفا «شعرت بأعراض الإنفلونزا لكن تعاملت معها على أنها كورونا، والأطباء طمأنوني أنها في بدايتها ومن الجيد أنني تصرفت مبكرًا، وإن شاء الله سننتصر عليها»

 

وتابع: «أجريت تحليل الدم الذي أثبت الإصابة بفيروس كورونا، مضيفًا: الأعراض بدأت خفيفة لكن أنا اتخذتها بجدية، وكلما نكسب الوقت يكون أفضل، وأنا أتعامل مع المرض دائمًا على أنه محنة بداخلها منحة نتعلم منها الكثير، ولم أتعامل معه بالانهيار النفسي، وهذا مهم جدًا وخاصة مع الكورونا، فأنا أتعامل معها بإيجابية»، مضيفا «صحيح أنها تبعدنا عن عملنا وقضيتنا وشغلنا اليومي، المرتبط بالأحداث اليومية، ومن الصعب أن ينسلخ الشخص عنه، لكن إن شاء الله هتابع».تدهور الحالة وخلال فترة صراعه مع المرض، تحسنت حالة الإبراشي تارة، وتدهورت تارة أخرى، وحصل على جرعات من الأكسجين، أعادت التنفس إلى حالة شبه طبيعية، عقب دخوله العناية المركزة بمستشفى الشيخ زايد التخصصي.كما مر وائل الإبراشى مر بظروف صحية صعبة، خلال الفترة الأخيرة، وكانت تدهورت حالته بوجود نسبة تليف كبيرة في الرئة، قبل أن تتحسن بعد بروتوكول علاج مكثف، تحت إشراف كبار الأطباء داخل وخارج المستشفى.

عودته للحياةوأعرب عدد من الأطباء المشرفين على حالة الإعلامي الكبير، خلال تلك الفترة وبعد تحسن حالته واستقرارها قائلين «ربنا كتبله عمر جديد بعدما عانى من مضاعفات هي سبب استمرار حجزه في المستشفى 70 يومًا حتى الآن، منذ 31 ديسمبر الماضي».

 

واستمرت الحالة الصحية للإعلامي الكبير، في تحسن واستقرار تام، ليتماثل للشفاء وفي حالة تحسن تامة، ويخرج من المستشفى في الساعات الأولى من صباح اليوم الثلاثاء، وقريبًا سوف يعود لجمهوره ومحبيه، من خلال برنامج التاسعة على شاشة القناة الأولى، وهو موجود الآن داخل منزله.

دعوات المحبين وخلال رحلة الإعلامي الكبير مع المرض، لم يكف محبيه وجمهوره في شتى بقاع الوطن العربي من الدعوات له، أو السؤال الدائم عن حالته الصحية، وهو ما ظهر جليا على كافة مواقع التواصل الاجتماعي بكافة أشكالها، إلى جانب رفقاء وأصدقاء الإعلامي الكبير الذين لم يتركوه في أيا من لحظات مرضه.اقرأ أيضا:   

حمد لله علي السلامة .. الاعلامي وائل الإبراشى يغادر المستشفي ويصل منزله

 

Go to top of page