السبت 3 ديسمبر 2022
حالا
رئيس التحرير
محمود سعد الدين
alshoura ads

العاهل الأردني: كورونا جعلت الملايين ينام جياعًا.. والسلام بعيد المنال في فلسطين

الملك عبدالله الثاني  موقع بصراحة الإخباري
الملك عبدالله الثاني

تحدث العاهل الأردني، الملك عبدالله الثاني عن أزمة الغذاء العالمية، وعن جائحة كورونا التي جعلت مئات الملايين حول العالم ينام بلا طعام، وتطرق إلى الصراع على الأراضي الفلسطينية حيثُ وصف القدس بأنها صعبة المنال والاستقرار.

وقال الملك عبدالله الثاني خلال الجلسة الافتتاحية للدورة 77 للجمعية العامة للأمم المتحدة، إن الأمن الغذائي أولوية عالمية، فهناك مئات الملايين في العالم ينامون جياعًا، وهذه الأعداد في تزايد مستمر.

وأضاف الملك عبد الله، في خطابه في الجلسة الافتتاحية للدورة الـ 77 للجمعية العامة للأمم المتحدة: "منذ بداية الجائحة، والآن مع الأزمة في أوكرانيا، تعثرت سلاسل توريد الغذاء العالمية، وواجهت العديد من الدول الغنية نقصاً حاداً في الأطعمة الأساسية لأول مرة في التاريخ المعاصر".

وتابع: "وفي هذه الظروف، تبين لهذه الدول حقيقة لطالما أدركها سكان الدول النامية منذ زمن طويل، وهي أنه لا يمكن لبلد أن يزدهر إذا لم يكن الغذاء متوفرا بكلفة مناسبة على مائدة كل أسرة".

وأشار: "على صعيد عالمي، يتطلب ذلك إجراءات مشتركة لضمان سهولة الوصول إلى الغذاء بكلف مناسبة، وتسريع وصول السلع الغذائية الأساسية للدول المحتاجة".

وأوضح: “يشهد عالمنا الآن أزمات متعددة مثل العنف المتنامي وأزمات المناخ بالإضافة إلى خطر الجوع”، داعيًا الدول إلى أن تتحد لتنفيذ الأهداف العالمية لمواجهة الأزمات.

ولفت الملك عبد الله إلى أن السلام لا يزال بعيد المنال في الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، ولم تقدم الحرب ولا الجهود الدبلوماسية إلى الآن حلا لإنهاء هذه المأساة التاريخية.

وتابع "لا بد من أن تعمل الشعوب قاطبة، لا السياسة أو السياسيون خاصة، على الضغط باتجاه حل هذا الصراع من خلال قادتها".

وأكد العاهل الأردني أن أحد أبرز المبادئ التي تأسست عليها الأمم المتحدة هو حق جميع الشعوب في تحديد مصيرها، ولا يمكن إنكار هذا الحق للفلسطينيين وهويتهم الوطنية المنيعة، فالطريق إلى الأمام هو حل الدولتين، وفقا لقرارات الأمم المتحدة، الذي يفضي إلى قيام الدولة الفلسطينية المستقلة ذات السيادة والقابلة للحياة على خطوط الرابع من يونيو عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، تعيش جنبا إلى جنب مع إسرائيل بسلام وأمن وازدهار.

Go to top of page