الإثنين 3 أكتوبر 2022
حالا
رئيس التحرير
محمود سعد الدين

جون طلعت: مجلس أمناء الحوار الوطني تعبير حقيقى عن المجتمع وضمانة كبيرة للنجاح

جون طلعت  موقع بصراحة الإخباري
جون طلعت

أكد جون طلعت، عضو لجنة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بمجلس النواب، أن تشكيل مجلس أمناء إدارة الحوار الوطني، يمثل ضمانة حقيقية وأساسية لنجاح الحوار الوطني بما حمله من خبرات فنية ومهنية كبيرة.



وأشاد طلعت في تصريحات صحفية، بتشكيل مجلس أمناء إدارة الحوار الوطني الذي يضم 19 عضوا من كافة أطياف المجتمع، ما يعبر بشكل حقيقي وجاد عن التنوع السياسي للقوى الديمقراطية المصرية، مشيرا إلى أن الحوار الجاد هو السبيل الوحيد نحو صياغة مستقبل هذا الوطن، بما يحقق مصلحة مصر والمصريين.

وكشف طلعت، أن التشكيل يمثل كافة أطياف المجتمع وتياراته السياسية، ويعتبر بمثابة ضمانة حقيقية وأساسية لنجاح الحوار الوطني، بما حمله من خبرات فنية ومهنية كبيرة، إلى جانب قدرة المجلس على التوصل والخروج بتوصيات ومخرجات إيجابية للحوار بما يخدم صالح المواطن.

وأشار طلعت إلى أن تشكيل المجلس يعتبر متوازنا نظرا لاختياراته العبقرية، مؤكدا أنه يعكس التنوع الفكري والثقافي والسياسي والاقتصادي بين الشخصيات المنضمة للتشكيل، وأيضا الداعم الرئيسي لكافة خطوات الأكاديمية الوطنية للتدريب بهدف إخراج حوار وطني ناجح بمخرجات محددة، تساهم بكافة الإصلاحات المنشودة، التي أعلنت عنها القيادة السياسية.

طلعت أوضح أن التنوع بين الشخصيات يضمن إثراء الحوار وأن يكون مثمرا وناجحا، لافتا إلى أنه تشكيل جيد من جميع الجهات والاتجاهات فكريا وثقافيا، مشيرا إلى أن الأسماء المنضمة للتشكيل تعبر عن مختلف وجهات النظر وتمثل كافة أطياف المجتمع.

وطالب عضو لجنة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بالبرلمان، بتكاتف جميع القوى السياسية من أجل تحقيق المنشود من هذا الحوار الوطني الذي يأتي مع انطلاق الجمهورية الجديدة التي أعلن عنها الرئيس عبد الفتاح السيسي، لافتا إلى أن الإصلاح السياسي سيكون أهم الأهداف التي سيسعى الحوار الوطني إلى تحقيقه، مع إعطاء فرصة أكبر للأحزاب للتواجد على الأرض، إلى جانب أن هناك العديد من التحديات التي يجب أن يقف أمامها الحوار الوطني لمواجهتها وعلى رأسها الأزمات الاقتصادية والتي تعاني منها كل دول العالم.

ونوه طلعت، إلى أن وجود الكاتب والمفكر السياسي سمير مرقص، داخل المجلس، إضافة كبيرة وسيخدم طاولة الحوار الوطني، وهو بمثابة دفعة قوية لإنجاح الحوار الوطني الذي ينتظره الجميع.

Go to top of page