الثلاثاء 24 مايو 2022
حالا
رئيس التحرير
محمود سعد الدين
ads alshoura ads
البريد بانر alshoura ads

فوتوشوب.. زاهي حواس يكشف حقيقة الصور المتداولة عن نوم أبو الهول

موقع بصراحة الإخباري

قال د. زاهى حواس عالم الآثار ووزير الآثار الأسبق إن ما تردد على بعض المواقع وانتشر على السوشيال ميديا حول أن تمثال أبوالهول أغمض عيناه أمس لا أساس له من الصحة.   وقال الدكتور علي أبودشيش خبير الآثار المصرية وعضو اتحادالأثريين، أن ما تداولته بعض المواقع والسوشيال ميديا عن أن تمثال أبو الهول أغمض عيناه  غير صحيح وغير منطقي لأن تمثال أبو الهول موجود في مكانه بهضبه الجيزة، مشيرا إلى أنها ليست الشائعة الأولي عن تمثال أبو الهول الذي يرجع للملك خفرع مؤسس الهرم الثاني، فعلي مدار الزمن ظل تمثال أبو الهول يحيطه السحر والغموض ولانه من أحد أيقونات الحضارة المصرية القديمة، ظل دائما حديث العالم أجمع فالعالم مفتون بغموض وجمال الحضارة المصرية القديمة المتفرده.

وعن هذه الصور أكد أبو دشيش، أن مجال التصوير الفوتوغرافي وبرامج الفوتوشوب والجرافيك أصبحت تسطيع الآن تحريك الأشياء الثابتة من مكانها الأصلي كما يمكنها التلاعب بالملامح الفنيه والتحكم فيها بشكل كبير، وأيضا اختلاف زوايا التصوير.

وهذه الصوره رغم غزوها  لمواقع التواصل الاجتماعي وحالة الجدل المثاره فانها تروج للسياحة الداخلية وسوف يقوم الكثير بزيارة منطقة الأهرامات لمشاهدة تمثال أبو الهول الضخم، فهذا سوف يزيد من الوعي الأثري للمواطنين.

وأشار أبو دشيش إلى أن تمثال أبو الهول يوجد به أربعة أنفاق، حيث يوجد السرداب الأول أعلى ظهر التمثال، وكان قد قام بحفرة المهندس الفرنسي «بيرنج» عام 1937 خلف رأس أبو الهول، واستخدم بريمة للحفر وصل بها لعمق ثمانية أمتار داخل التمثال، ثم توقف عندما تعثرت البريمة، وحاول علاجها بوضع كمية من «البارود» داخل السرداب لتفجيره ، ولكنه تراجع حتى لا يدمر هذا الأثر الفريد، وكان ذلك بحثاً عن كنوز داخل جسم التمثال.

وقام الدكتور زاهي حواس بإعادة تنظيف هذا السرداب، مبينا أنه كان من أهم ما تم العثور عليه بداخله جزء من رداء الرأس الخاص بأبو الهول، منوها إلى أن السرداب الثاني يوجد بالجانب الشمالي من التمثال، ولا يمكن رؤيته الآن، حيث تم إغلاقه بواسطة الأثري الفرنسي بارثر، فيما يقع السرداب الثالث خلف «لوحة الحلم»، حيث قام المغامر الإيطالي كافجليا في أوائل القرن التاسع عشر، بالحفر أسفل صدر أبو الهول حيث عثر على لوحة الحلم تغطي فجوة عمقها ثلاثة أمتار.

ويوجد السرداب الرابع عند مؤخرة أبو الهول ويدخل إلى جسم التمثال، ويفتح على مستوى الأرض بالجهة الشمالية للمؤخرة، ويلتف عند بداية الذيل، ويحيط بهذا السرداب بالذات تحذيرات تؤكد أن «لعنة الفراعنة» تحرسه، ويصل عمقه إلى 15 مترا، 

وتعود لوحة الحلم الموجوده في مقدمه التمثال لعصر الملك تحتمس الرابع، وتحكي قصة الحلم المسجلة على هذه اللوحة بالنقش الهيروغليفي تفاصيل زيارة الأمير تحتمس إلى منطقة الأهرامات، قبل أن يتولى عرش مصر، وغلبه النعاس في ظل تمثال أبو الهول، الذي زاره في منامه وبشره بأنه سيصبح ملكاً لمصر، وفي مقابل هذه البشرى طلب أبو الهول من تحتمس أن يقوم بإزالة الرمال التي حاصرته ودفنت معظم جسمه، وتؤكد النقوش استخدام أبو الهول من قبل ملوك مصر في الدعاية السياسية، وتدعيم حكمهم بربط أنفسهم بأبو الهول، ويشير المنظر المصور أعلى اللوحة إلى تكريس تحتمس الرابع لعباده أبو الهول.

 

Go to top of page