الأربعاء 28 سبتمبر 2022
حالا
رئيس التحرير
محمود سعد الدين

بلاش تدفنوني بالليل ومتقفلوش الفيس بوك بتاعي.. أخر رسالة كتبها محمد علي حسابه قبل وفاته ببورسعيد

موقع بصراحة الإخباري

نعى المئات من أهالي محافظة بورسعيد، الشاب محمد زيدان، والذي توفي اليوم فجأة، بعد أن ترك رسالة مؤثرة على صفحته الشخصية بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك أوصى خلالها بما يحبه أن يتم بعد موته، رغم عدم معاناته من أية أمراض.

 

وفي سبتمبر 2021، ترك محمد زيدان رسالة على صفحته الشخصية، يوصي خلالها بعدم إغلاق حساباته الشخصية بمواقع التواصل الاجتماعي خاصة فيسبوك بعد موته، قائلًا: لو نسيتوني فيسبوك هيفكركم بعيد ميلادي.

وتضمنت وصيته ألا ينساه زملاؤه وأقاربه وألا يتم دفنه ليلًا وألا يتركوا المكان على قبره إلا بعد قراءة صورة يوسف وياسين حتى لا يخاف.

وكمل: شغلولي قرآن كتير ومتعيطوش أنا عارف هيبقي غصب عنكم بس حاولوا.

حد يقولي الشهادة ويدعيلي بالتثبيت عند السؤال واللي يفتكرلي مرة أني وقفت جنبه يهاديني بالصدقة، الوقت بيمر وهتنسي، بس وقت ما أجي علي بال حد يفتكرني ويقرالي الفاتحة، ويدعيلي ربنا يجعلني من أهل الجنة.

محمد زيدان يبلغ من العمر 35 عامًا، ويعمل بمنطقة جمارك بورسعيد، وتوفي إثر أزمة قلبية مفاجأة، ولم يكن يعاني من أي أمراض أو مشكلات صحية.

وكان متزوجًا وحدثت مشكلات كبيرة دفعته للطلاق ووصل الأمر مع طليقته إلى المحاكم وتعقدت الأمور بشكل كبير حتى أنه لم يكن يرى طفله الذي يتعلق قلبه به.

 

محمد زيدان قبل فترة من وفاته ترك بورسعيد واعتزال الناس ومع المشاكل التي كان يواجهها والتي كان يشعر أنها ستكون السبب في وفاته المبكرة وهو ما دفعه لترك الوصية التي كان يشعر أنه سوف يتركها ويغادر.

وحين كتب الوصية أوصي زملاه بعدم السؤال عن سبب النشر لأن العمر غير مضمون والموت يأتي فجأة والناس في غفلة.

 

 

Go to top of page