الثلاثاء 24 مايو 2022
حالا
رئيس التحرير
محمود سعد الدين
البريد المصري alshoura ads
البريد بانر alshoura ads

بهاء أبو شقة يصحح الأوضاع داخل «بيت الأمة».. 5 قرارات هامة.. فصل 9 قيادات من حزب الوفد وإحالة أعضاء للنيابة العامة بتهمة التخابر مع جهات أجنبية والكشف عن مؤامرة تستهدف الوفديين

أبو شقة  موقع بصراحة الإخباري
أبو شقة

قرارات جريئة وحاسمة، اتخذها المستشار بهاء أبو شقة، رئيس حزب الوفد، بعد فصل 9 قيادات نهائية، وإحالة آخر إلى النيابة العامة بتهمة التخابر، أثناء انعقاد مؤتمرًا صحفيًا ، بمقر الحزب الرئيسي بالدقي في محافظة الجيزة، وذلك بحضور فؤاد بدراوي، السكرتير العام لحزب الوفد، وعدد من أعضاء الهيئة البرلمانية الوفدية في مجلسي النواب والشيوخ، وقيادات الحزب، والإعلاميين.

 

وتضمن قرارات رئيس الحزب، فصل 9 قيادات وهم: ياسر الهضيبي وطارق سباق ومحمد عبده وحسين منصور ومحمد عبد العليم داود ونبيل عبدالله ومحمد حلمي سويلم وحمدان الخليلي وحاتم رسلان، فضلا عن فصل محمد مجدي فرحات الشهير بـ«أرنب» وإحالته للنيابة العامة لتحقيق معه في هذه الوقائع وهي التخابر مع قنوات أجنبية.

 

 

أموال مشبوهة لتشويه الحزب

أكد المستشار بهاء الدين أبو شقة، رئيس حزب الوفد، أنه يسعى لحل المشكلات المالية التي تواجهها جريدة الوفد منذ توليه رئاسة الحزب.

وأشار أبو شقة إلى أن المشاكل المالية تسقط نظم ومؤسسات، ولكنه أعلن مسؤوليته الشخصية عن أي مشكلة مالية، ولم يغلق الجريدة أو البوابة، وتمكّن من توفير ٢ مليون جنيه شهريًا.

اقرأ أيضا: أبو شقة: أتحدى أي شخص يقول إنني خرجت عن التزامي بقيم زعماء الوفد 

ولفت أبو شقة إلى أنه تسلم الحزب في ٣٠ مارس ٢٠١٨ ولم يكن في خزينة الحزب سوى ٨٠٠ ألف جنيه، وعليه  ٤٨ مليون جنيه ديون، مؤكدا أنهم تمكنوا من تسديد ديون الأهرام في يناير ٢٠٢١، وأنه يتعاون مع الدكتور هاني سري الدين، رئيس مجلس إدارة جريدة الوفد، لتسديد الديون وتوفير النفقات.

ونوه أبو شقة بأن هناك من يدفع أموالًا مشبوهة من أجل تشويه حزب الوفد ورئيسه، مشددا على أنه في حزب الوفد وفديين أصحاب إرادة ولا يمكن لقلة أن تجرف الحزب، قائلًا: "وأنا أراهن على الوفديين الذين لا يمكن أن يسمحوا باختطاف الحزب" .

 

أبو شقة: نسير على مبادئ وخطى طريق دستور ١٠٠ عام

قال المستشار بهاء الدين أبو شقة رئيس حزب الوفد ووكيل أول مجلس الشيوخ، إنه عندما ترشحت لرئاسة حزب الوفد سؤلت عن برنامجي الانتخابي، ومن إيماني بما درسته عن اتخاذ القرار، وعندما يكون أمام حزب له جذوره تمتد لـ١٠٠ عام له ثوابت ومواقف وطنية خالدية فإن الوضع الأمثل هو السير على خطى هذا الطريق وهو دستور الوفد منذ نشأته.

 

 

وأضاف أبو شقة أنه كان لابد من السير على تلك المُثل والقيم التي سار عليها سعد باشا زغلول ومصطفى باشا النحاس وفؤاد سراج الدين باشا، واتحدى من يقول أنني خرجت عن هذا الالتزام الذي التزمت به أمام الله وأمام الوفدين ونفسي.

وأوضح أن هناك بعض المزايدين باسم الوطنية وهم بعيدين عنها، أخبرتهم ان ترشحي يأتي انطلاق من إيماني بالدفاع عن مشروع بناء الوطنية الحديثة وكان ذلك أمام الهيئة الوفدية التي حضرت بأعداد غير مسبوقة تصدر فيها المشهد النساء من النوبة إلى الإسكندرية جئن للحفاظ على الوفد ومبادئه وقيم حماية الدولة الوطنية.

اقرأ أيضا: مؤتمر طارئ لحزب الوفد.. وقرار منتظر بفصل 6 قيادات على خلفية «أزمة داوود»

 

 

وتابع أبو شقة: "كان حديثي واضحا أن الوفد سيكون داعما لبناء دولة عصرية حديثة، وكان حديثي فور إعلان النتيجة أن الجميع يعمل من أجل أن يكون للوفد الصدارة ويكون نموذجا المعارضة الوطنية الشريفة التي تقوم على بناء أساس موضوعي وأساس أننا أمام تصحيح وهو اساس المعارضة الوطنية في الفقه الدستور، داعيا الجميع أن يعود لنصوص الدستور في العالم، بأن نكون أمام أخطاء نعرضها دون تجريح وليس معارضة لتصيد الأخطاء، بل وضع الحلول في المجال".

وأكد رئيس حزب الوفد: "أنه آنذاك قولت أن نكون أمام دعم مشروع الدولة فإن ذلك لا يمثل صكا على بياض، فحزب الوفد دائما يكون مؤيدا على حق ومعارضا أيضا على حق، لنلتزم أمام الله بالأمانة التي نحملها أمام الوفديين".

 

مؤامرة تستهدف إسقاط الوفد

كشف رئيس حزب الوفد، عن وجود مؤامرة  تستهدف إسقاط حزب الوفد باستخدام كل وسائل حروب الجيل الرابع ، مشيرأن تلك المؤامرة كانت مخططة ومعد لها باستخدام حروب الجيل الرابع وحرب الشائعات وباستخدام أموال مجهولة، وأن لديه حقائق موثقة بالصوت والصورة.

اقرأ أيضا: شائعات وحروب وأموال مجهولة.. أبو شقة يكشف عن مؤامرة لإسقاط حزب الوفد

وأكد أبو شقة، أن لقاء اليوم من أجل إعلان بيان موجز مصغر لحقائق وصلت إلى منتهاها حتى أصبح الحزب في الخطر، ويليه قرار، منوهًا أن حزب الوفد هو بيت الوطنية المصرية الصادقة المخلصة لتراب هذا البلد وثوابت وتقاليد الحزب.

 

أجندات لإثارة القلق داخل بيت الأمة

أكد رئيس حزب الوفد، أنه انطلاقا من مبدأ تفعيل علمي ممنهج لإدارة الحزب بعيدا عن التخطيط العشوائي، وكانت هناك مبادرات شهد لها الجميع ربطت الحزب بالمواطنين ف الشوارع والقرى من خلال قوافل طبية تتكلف من ٥٠٠ لـ٦٠٠ ألف جنيه.

وأضاف أبو شقة أن الحزب استطاع من خلال تلك المبادرات استضافة المسؤولين والوزراء ليكونوا وجها لوجه مع المواطنين فكنا حلقة الوصل لمعرفة الحقائق التي كانت مضللة بالنسبة للمواطن، فكان هناك الوفد مع المسؤول والمواطن والرياضة والفن.

اقرأ أيضا: رئيس حزب الوفد لـ«مزايدي الوطنية»: أتحداكم وملتزم بحماية الدولة

وأوضح أنه من بين تلك المبادرات كانت معسكرات الشباب لعقد اللقاءات والدورات المكثفة وهي موثقة بالصوت والصورة وكان هناك مسؤولين يلتقون بالشباب لتوعيتهم وتدريبهم، ومن ثم كان الوفد مع المرأة لأول مرة يزور رئيس الوفد محافظة أسيوط.

وشدد رئيس حزب الوفد على أن الحزب لابد أن يسير بخطي ثابتة لأنه يمثل جزءا أساسيا من مصر والدولة التي تقوم على أساس التعددية الحزبية، وكل ذلك لم يكن عشوائي.

 

رسالة لأبناء الوفد

وجه أبو شقة رسالة لكل الوفدين بسؤالهم عما آل إليه الوفد قبل ٣٠ مارس ٢٠١٨، ثم تحول لمزار لسفراء الدول الأجنبية وعلى رأسهم السفير الأمريكي الذي صرح بأنه يشعر وكأنه البيت الأبيض، وأؤكد أن استمراري بالحزب يرجع إلى إرادة الهيئة الوفدية.

وتابع: "إنما ما أريد إثارته أنه لوحظ في الفترة الأخيرة أن عددا قليلا من أعضاء الحزب كان مدفوعا بأجندات خارج مبادئ الحزب ومساره الذي يمتد إلى ١٠٠ عام خرج عن هذا المسار عمدا متعمدا تغيير مبادئ وثوابت هذا الحزب وطمس الهوية الوفدية، لكن حزب الوفد كحزب عقائدي من تسول له نفسه المساس بذلك جموع الوفديين ترفضه ولا تسمح له بأي صورة من الصور".

اقرأ أيضا: داوود وياسر الهضيبي الأبرز.. «الوفد» يفصل 9 من قياداته وإحالة آخر للنيابة

وأردف: "أن هؤلاء حاولوا طمس كل الإنجازات السابقة وإخراج حزب الوفد من كونه لاعب أساسي على الساحة المصرية وتحويل مساره من تمثيل الشعب والمعارضة الوطنية الشريفة وجزء من النظام السياسي في مصر القائم على التعددية الحزبية واستخدموا كل حروب الجيل الرابع التي كانت سببا في سرقة ثورة ٢٥ يناير للسطو على السلطة".

 

 

وأكمل: "حرب الجيل الرابع حرب بالوكالة، وإثارة شائعات وفتن ومؤامرات باستخدام السوشيال ميديا وبلغ الأمر منتهاه عندما أعلنوا صراحة الحرب وجها لوجه وأن هذه الخرب يستخدم فيها الكتائب الإلكترونية وجاهروا بذلك تمهيدا وتخطيطا مدبرا القفز على سلطة رئيس الحزب، لكن خانهم أنني أدرك فن إدارة الأزمات وبثباتي الانفعالي قوت هذه الفرص عليهم".

وأشار إلى أنه في انتخابات مجلس النواب كانت هناك تصدير فوضى نقلتها محطات اذاعية معادية لمصر، وهذا يؤكد أننا أمام مؤامرة لقلة تحاول تصدر ان هذا الوضع في حزب الوفد الذي يريد احراج الدولة بهذا الشكل.

 

أبو شقة: لم أخرج عن التزامي بقيم زعماء الوفد

قال أبو شقة، إنه عندما ترشح لرئاسة حزب الوفد سُئل عن برنامجه الانتخابي، ومن إيمانه بما درسه عن اتخاذ القرار، وعندما يكون أمام حزب له جذوره تمتد لـ ١٠٠ عام له ثوابت ومواقف وطنية خالدية فإن الوضع الأمثل هو السير على خطى هذا الطريق وهو دستور الوفد منذ نشأته.

وأضاف أبو شقة أنه كان لابد من السير على تلك المُثل والقيم التي سار عليها سعد باشا زغلول ومصطفى باشا النحاس وفؤاد سراج الدين باشا، قائلا: "أتحدى من يقول أنني خرجت عن هذا الالتزام الذي التزمت به أمام الله وأمام الوفدين ونفسي" .

اقرأ أيضا: أبو شقة: السفير الأمريكي عندما زار حزب الوفد شعر كأنه في البيت الأبيض

وأوضح أن هناك بعض المزايدين باسم الوطنية وهم بعيدين عنها، أخبرهم أن ترشحه يأتي انطلاقا من إيماني بالدفاع عن مشروع بناء الوطنية الحديثة وكان ذلك أمام الهيئة الوفدية التي حضرت بأعداد غير مسبوقة تصدر فيها المشهد النساء من النوبة إلى الإسكندرية جئن للحفاظ على الوفد ومبادئه وقيم حماية الدولة الوطنية.

وتابع أبو شقة، قائلا: "كان حديثي واضحا أن الوفد سيكون داعما لبناء دولة عصرية حديثة، وكان حديثي فور إعلان النتيجة أن الجميع يعمل من أجل أن يكون للوفد الصدارة ويكون نموذج المعارضة الوطنية الشريفة التي تقوم على بناء أساس موضوعي وأساس أننا أمام تصحيح وهو أساس المعارضة الوطنية في الفقه الدستور، وأن يعود الجميع لنصوص الدستور في العالم، بأن نكون أمام أخطاء نعرضها دون تجريح وليس معارضة لتصيد الأخطاء، بل وضع الحلول في المجال.

وأكد رئيس حزب الوفد أنه آنذاك قال إنه يدعم مشروع الدولة وأن ذلك لا يمثل صكا على بياض، فحزب الوفد دائما يكون مؤيدا على حق ومعارضا أيضا على حق، لنلتزم أمام الله بالأمانة التي نحملها أمام الوفديين.

 

السير بروح جديدة 

قال أبو شقة إنه من يريد الالتزام والسير بروح جديدة معنا لغاية وهدف واحد وهو الحفاظ على ثوابت الحزب وقيم وتقاليد بيت الأمة بعيدا عن الخروج عن ذلك، سنتصدي له بكل قوة لأنني ما رغبت في هذا المنصب "رئيس الحزب"، أما أن نقف على أرض صلبة وأما لا يمكن أن نستمر على هذا الحال.

وقرر رئيس الحزب، تعيين النائب إيهاب عبدالعظيم رئيسا للجنة المنيا وتعيين الدكتور محمد خليفة عضوا بالهيئة العليا، على أن يخطر مجلس النواب باختيار النائب سليمان وهدان رئيسا للهيئة البرلمانية وأن يكون كل من النواب  محمد مدينة واللواء هاني أباظة وأيمن محسب نوابا له، وإخطار كافة الجهات المعنية، وفقا للائحة الحزب بصورة رسمية لهذا القرار.

وقرر رئيس حزب الوفد أيضًا، تكليف الشئون القانونية بالحزب باتخاذ كافة الإجراءات القانونية المدنية والجنائية ضد من ارتكبوا مؤامرات ضد الحزب الثابتة يقينا، مؤكدا أن هنا أدلة كافية التي تؤكد أن الحزب كان يسير ومدبر له السقوط في الهاوية.

 

Go to top of page