الأحد 25 يوليه 2021
حالا
رئيس التحرير
محمود سعد الدين

«مكناش نعرف إنه في الواحات».. أسرة الشهيد كريم فرحات تروي تفاصيل ليلة الحادث والمكالمة الأخيرة

موقع بصراحة الإخباري

أعادت الحلقة 25 من مسلسل الاختيار2، بطولة النجمين كريم عبدالعزيز وأحمد مكي، للأذهان مشاهد حادث الواحات الذي وقع في 20 أكتوبر 2017، أي ما يقارب الـ 4 سنوات، والذي جسد بطولة رجال الداخلية والأمن الوطني في مواجهة إحدى البؤر الإرهابية، وتقديم أرواحهم فداءً للوطن وحفاظا على استقراره وسلامة مواطنيه.  

16 شهيدا من ضباط الداخلية والأمن الوطني، قدموا أرواحهم من أجل الوطن، لم يفكروا للحظات في أنفسهم أو حياتهم بل كان الحفاظ على الوطن هو الغاية والهدف الوحيد لهم، ومن بين هؤلاء الأبطال الرائد كريم فرحات، أحد شهداء مأمورية الواحات.

 

أبطال حادث الواحات
أبطال حادث الواحات

 

 

خبر استشهاد الرائد كريم فرحات، كان بمثابة الصدمة لأسرته، نظرا لعدم علمهم بأن نجلهم مشارك في مأمورية الواحات، بحسب رواية والدته «نيبال الأسيوطي».  

ليلة الحادث والمكالمة الأخيرة  

في ليلة حادث الواحات، جمعت مكالمة بين الرائد كريم فرحات وأسرته، بحسب رواية والدته في تصريحات صحفية، قائلة «كلم والده وقاله يا بابا متقلقش لو كلمتني أنا هنام شوية لإني بقالي يومين منمتش ومحتاج أرتاح»، وفي صباح اليوم التالي الجمعة بلغ الأسرة أنباء حادث إرهابي كبير في منطقة الواحات، مضيفة «مكناش نعرف إن كريم في المأمورية دي».  

الشهيد كريم فرحات
الشهيد كريم فرحات

 

 

 

يوم الحادث

بعد علم الأسرة بالحادث، تقول والدته «انتابنا القلق وحاول والده الاتصال مرات عديدة، حتى فوجئ بأحد العساكر يرد على هاتف ابنه يحادثه بصوت يستغيث «إلحقونا بنموت»، وانقطع التواصل بينهم، وأدركت الأم حينها أن الحادث الذي تتداوله عناوين الأخبار نال من ابنها الأكبر».

وأضافت: «عرفنا إن المصابين بيتنقلوا مستشفى العجوزة روحنا ملقناش كريم وقالوا جثث الشهداء بتروح مستشفى مدينة نصر روحنا لقينا كريم هناك».  

الشهيد كريم فرحات
الشهيد كريم فرحات

 

 

 

 

شعورهم أثناء متابعة الحلقة 

قالت والدة الرائد كريم فرحات، كلمات بسيطة لكنها مؤثرة حول متابعة حلقة استشهاد نجلها، «ربنا يعينا ويقوينا على حلقة حادث الواحات أنا وأخته ووالده»  

فخور بإبني  اللواء أسامة فرحات، والد الشهيد كريم، يروي أنه رغم مرور سنوات، إلا أنه يشعر بالسعادة والفخر بنجله الذي استشهد في سبيل الدفاع لحماية وطنه وشعبه، ويسعد كثيرا بجهود الدولة في محاربة الإرهاب وعناصره في مصر  

وأضاف فرحات  في تصريحات صحفية، أن حادث الواحات، أظهر بطولات وتضحيات عظيمة لرجال الشرطة، لأنهم كانوا في مرمى نيران الإرهاب، أسفل المنطقة الجبلية، ولا يوجد إمداد، وأدوا دورًا بطوليًا، ودافعوا عن أنفسهم، وعن القوات التي عادت، والمصابين، ومتابعاً: «آخر لقاء مع نجله، كان قبل خروجه من المنزل للتوجه لهذه المأمورية، ووجه له عدة نصائح، «قلتله خلي بالك من نفسك، وبصفتي ضابط شرطة قلتله عدة توجيهات يخلي باله منها، ولكن قضاء الله نفذ». وأكد أن الرئيس عبدالفتاح السيسي، دوما يقدر تضحيات أبنائه من رجال الجيش والشرطة، ويحرص على تكريمهم بصفة مستمرة، موضحا أن الرئيس كرم أسرة الشهيد في يناير 2018، في حفل عيد الشرطة.  

الشهيد كريم فرحات
الشهيد كريم فرحات

 

 

وأوضح فرحات، أن الشهيد مثلما يكرم أهله في الآخرة، يكرمهم أيضا في الدنيا، مشيرا إلى أن الشهيد، كان يتمنى حج بيت الله الحرام، ولكنه نال الشهادة قبل أداء الفريضة.  

Go to top of page