السبت 3 ديسمبر 2022
حالا
رئيس التحرير
محمود سعد الدين
alshoura ads

أسبوع على نهاية الشتاء.. يبدأ موسم الرياح المثيرة للأتربة والتقلبات السريعة

موقع بصراحة الإخباري

ينتهي فصل الشتاء 20 مارس المقل، حيث يبدأ فصل الربيع فى نصف الكرة الشمالى، وهو ما يعرف بالاعتدال الربيعى.

ووفقا للحسابات الفلكية، بات يتبقى حوالى 6 أيام فقط على انتهاء فصل الشتاء وبداية فصل الربيع، حيث يبدأ فصل الربيع الأحد 20 مارس، ويستمر 88 يوما و23 ساعة و34 دقيقة.

وبعد أيام من الانقلاب الشتوى مباشرة بدأت حركة الشمس تدريجيا نحو الشمال مقربة من خط الاستواء، فتزداد فترة إشراقها فى نصف الكرة الشمالى وتنقص فى النصف الجنوبى، وهكذا حتى تتعامد أشعتها تماما على خط الاستواء حول يوم 21 من شهر مارس الاعتدال الربيعى).

وفى يوم الاعتدال الربيعى يتساوی طولا الليل والنهار ( 12 ساعة لكل منهما ) لجميع الأماكن على سطح الكرة الأرضية، ويحدث الاعتدال الربيعى فى النصف الشمالى للكرة الأرضية والاعتدال الخريفى فى النصف الجنوبى.

وكشفت الحسابات الفلكية التى أعدها المعهد القومى للبحوث الفلكية عن مواعيد فصول السنة واطوالها خلال هذا العام 2022، حيث يبدأ فصل الربيع الأحد 20 مارس، ويستمر 88 يوما و23 ساعة و34 دقيقة

أما فصل الصيف فيبدأ الثلاثاء 21 يونية المقبل، ويستمر 92 يوما و17 ساعة و40 دقيقة، وفصل الخريف فيبدأ الجمعة 23 سبتمبر، ويستمر الفصل 93 يوما و15 ساعة و50 دقيقة، بينما فصل الشتاء فيبدأ الأربعاء 21 ديسمبر، ويستمر 89 يوما و20 ساعة و44 دقيقة.

وكشف الدكتور أشرف تادرس أستاذ الفلك بالمعهد القومى للبحوث الفلكية، أن يوم الاعتدال الربيع وبداية فصل الربيع، تشرق الشمس من نقطة الشرق تماما وتغرب فى نقطة الغرب تماما حيث تتعامد أشعة الشمس على خط الاستواء.

وأضاف أستاذ الفلك بالمعهد القومى للبحوث الفلكية، أن هذا اليوم تتساوى كمية الإشعاع الشمسى على نصفى الكرة الأرضية والذى ينتج عنه تساوى عدد ساعات الليل والنهار حيث يبلغ كل منها 12 ساعة تقريبا، وتكون الشمس فوق رأسك تماما وقت الظهيرة اذا كنت من سكان خط الاستواء حيث لا يكون لك ظلا على الأرض هناك.

وكشف تادرس أن هذا اليوم أيضا سيشهد بلوغ كوكب الزهرة أقصى استطالة له من الشمس فى هذا اليوم بنحو 46.6 درجة، وهو يترائى فى السماء الشرقية ككوكب الصبح قبل شروق الشمس حيث يشرق فى الرابعة إلا الثلث فجرا تقريبا، وهو أفضل وقت لمشاهدة وتصوير كوكب الزهرة فجرا وحتى اختفائه فى زخم الشفق الصباحى من جراء شروق الشمس.   ومن جانبها كشفت منار غانم عضو المركز الإعلامى بالهيئة العامة للأرصاد الجوية، أنه مع قرب بداية فصل الربيع تتأثر البلاد عادة برياح مثيرة للرمال والأتربة تغطى كافة أنحاء الجمهورية ويكون لها تأثير بالغ على حالة الجو.

وأضافت عضو المركز الإعلامى بالهيئة العامة للأرصاد الجوية، أن هذه الرياح تعرف برياح الخماسين وتكون نتيجة تأثر البلاد بمنخفضات خماسينية، لافته إلى أن المنخفضات التى تتشكل فى السفوح الشرقية لجبال اطلس فى وسط وغرب الجزائر وتتحرك موازية لسواحل البحر الأبيض المتوسط من الجزائر لتونس ثم ليبيا ومصر إلى بلاد الشام والعراق وتركيا. 

وأشارت إلى أن قت تأثيرها تبدأ بالعادة بالتشكل مع بدء فصل الربيع فلكيا ( الاعتدال الربيعى 22 مارس ) وتستمر لمدة 50 يوم وهذا سبب تسميتها بالمنخفضات الخماسينية ( 50 يوم فترة تأثيرها اغلب السنوات)، حيث تعمل هذه الرياح خلال رحلتها الطويلة على حمل كمياتٍ كبيرة من الأتربة والرمال، التى قد تحجب نور الشمس بشكلٍ كامل وتحول النهار إلى ما يُشبه الليل.

Go to top of page