الإثنين 26 يوليه 2021
حالا
رئيس التحرير
محمود سعد الدين

أستاذ جولوجيا: البنية الهندسية لسد النهضة لن تحتمل الملء الثاني.. والتروييج لهذه الخطوة دعاية سياسية

الدكتور عباس الشراقي مع لميس الحديدي  موقع بصراحة الإخباري
الدكتور عباس الشراقي مع لميس الحديدي

قال الدكتور عباس الشراقي أستاذ الجولوجيا والموارد المائية بجامعة القاهرة، إن مسألة التخزين الثاني لسد النهضة فيما يتعلق بالإنشاءات الهندسية الخاصة به ضعيفة للغاية وقد اتضح ذلك خلال الأيام السابقة، حيث تم رفع السد بنسبة 4.5 متر، ومن المتوقع طبقًا للإنشاءات الهندسية الحالية فإن حجم البحيرة سيزداد تدريجيًا إلى أن يصل إلى منسوب 573 مترا، حيث سيخزن نحو 4 مليارات متر مكعب، بالإضافة إلى الخمسة التي تمت العام الماضي وهو يعادل حوالي 8 أو 9 مليارات متر مكعب لكنه في كل الأحوال تخزين ضعيف.



اقرأ أيضا: تشكيل رباعية دولية.. وزير الري يوضح آخر تطورات ملف سد النهضة الإثيوبي

وأضاف الشراقي، في مداخلة خلال برنامج "كلمة أخيرة" على فضائية" ON"، أن هذا ليس مبررًا  لتبرير أي عمليات تخزين بالنسبة لمصر والسودان فكلايهما يعترضان على ملء أي كمية دون اتفاق قانوني واضح، وفيما يخص الملء والتشغيل حتى لو كانت مليار متر مكعب واحد.

وأشار إلى أن إثيوبيا لديها انتخابات الفترة المقبلة وترغب في أي  كمية ملء لتظهير سياسياً أمام شعبها أنها قامت بالملء الثاني وأعتقد أن الهدف سياسي لعدم جاهزية الإنشاءات بوضعها الراهن للملء بالكميات المعلنة أو فيما يخص التوربينات.

اقرأ أيضا: وزير الخارجية: مصر والسودان سيواجهان أي ملء أحادي للسد الإثيوبي بكل حزم (فيديو)

وأوضح أستاذ الجيولوجيا، أن السودان يحاول حماية نفسه بكل الطرق في ظل غياب المعلومة الحقيقية وهو ما يفسر سر التخبط في آليات التحوط من جانب السياسية الإثيوبية، مشيراً إلى أن إثيوبيا ترغب في أن تكون لكلاً من دولتي المصب رد فعل لأفعالها بعد الملء وهذا لا يجوز فنياً في وضع غياب المعلومات، وحول التأثيرات على مصر، معلقًا: "أى كمية ملء ناجمة عن ملء سد النهضة ستخصم من حصة مصر المائية أياً كانت الكمية المخزنة ولذا لجأت مصر لعدة آليات مثل تقليص رقعة مساحة الأرض إلى مليون فدان".

Go to top of page