الأربعاء 18 مايو 2022
حالا
رئيس التحرير
محمود سعد الدين
البريد المصري alshoura ads
البريد بانر alshoura ads
أبو شقة: هناك مدفوعون بأجندات خارجيةلإثارة القلق داخل بيت الأمة

أبو شقة: السفير الأمريكي عندما زار حزب الوفد شعر كأنه في البيت الأبيض

موقع بصراحة الإخباري

أكد المستشار بهاء الدين أبو شقة رئيس حزب الوفد ووكيل أول مجلس الشيوخ، أن الوفد ينطلق من مبدأ تفعيل علمي ممنهج لإدارة الحزب بعيداً عن التخطيط العشوائي، وكانت هناك مبادرات شهد لها الجميع ربطت الحزب بالمواطنين في الشوارع والقرى من خلال قوافل طبية تتكلف من ٥٠٠ إلى ٦٠٠ ألف جنيه. 

وأضاف أبو شقة أن «حزب الوفد استطاع من خلال تلك المبادرات استضافة المسؤولين والوزراء ليكونوا وجهاً لوجه مع المواطنين، فكنا حلقة الوصل لمعرفة الحقائق التي كانت مضللة بالنسبة إلى المواطن، فكان هناك الوفد مع المسؤول والمواطن والرياضة والفن». 

وأوضح أنه من بين تلك المبادرات كانت معسكرات الشباب لعقد اللقاءات والدورات المكثفة وهي موثقة بالصوت والصورة وكان هناك مسؤولون يلتقون بالشباب لتوعيتهم وتدريبهم، ومن ثم كان الحزب مع المرأة لأول مرة وزار رئيسه محافظة أسيوط. 

وشدد رئيس حزب الوفد على أن الحزب لا بد أن يسير بخطى ثابتة لأنه يمثل جزءاً أساسيا من مصر والدولة التي تقوم على أساس التعددية الحزبية، وكل ذلك لم يكن عشوائياً. 

ووجه أبو شقة رسالة لكل الوفدين بسؤالهم عما آل إليه الوفد قبل ٣٠ مارس ٢٠١٨، ثم تحول لمزار لسفراء الدول الأجنبية وعلى رأسهم السفير الأمريكي الذي صرح بأنه يشعر وكأنه البيت الأبيض، وأؤكد أن استمراري بالحزب يرجع إلى إرادة الهيئة الوفدية. 

وتابع: «ما أريد إثارته أنه لوحظ في الفترة الأخيرة أن عدداً قليلاً من أعضاء الحزب كان مدفوعاً بأجندات خارج مبادئ الحزب ومساره الذي يمتد إلى ١٠٠ عام خرج عن هذا المسار عمداً متعمداً، تغيير مبادئ وثوابت هذا الحزب وطمس الهوية الوفدية، لكن حزب الوفد كحزب عقائدي من تسول له نفسه المساس بذلك جموع الوفديين ترفضه ولا تسمح له بأي صورة من الصور». 

وأردف أن هؤلاء حاولوا طمس كل الإنجازات السابقة وإخراج حزب الوفد من كونه لاعباً أساسياً على الساحة المصرية وتحويل مساره من تمثيل الشعب والمعارضة الوطنية الشريفة وجزء من النظام السياسي في مصر القائم على التعددية الحزبية واستخدموا كل حروب الجيل الرابع التي كانت سبباً في سرقة ثورة ٢٥ يناير للسطو على السلطة. 

وأكمل: «حرب الجيل الرابع حرب بالوكالة، وإثارة شائعات وفتن ومؤامرات باستخدام السوشيال ميديا وبلغ الأمر منتهاه عندما أعلنوا صراحة الحرب وجهاً لوجه وأن هذه الحرب يستخدم فيها الكتائب الإلكترونية وجاهروا بذلك تمهيداً وتخطيطاً مدبراً القفز على سلطة رئيس الحزب، لكن خانهم أنني أدرك فن إدارة الأزمات وبثباتي الانفعالي فوّت هذه الفرص عليهم». 

وأشار إلى أنه في انتخابات مجلس النواب كانت هناك تصدير فوضى نقلتها محطات إذاعية معادية لمصر، وهذا يؤكد أننا أمام مؤامرة لقلة تحاول تصدر أن هذا الوضع في حزب الوفد الذي يريد إحراج الدولة بهذا الشكل.

Go to top of page