السبت 24 يوليه 2021
حالا
رئيس التحرير
محمود سعد الدين

بين أهالي القاهرة الفاطمية.. هكذا يكون رئيس الوزراء مصطفى مدبولي: بساطة ورقي والتزام (صور)

موقع بصراحة الإخباري

مواقف وأفعال عفوية تعكس بساطة رئيس مجلس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولي، ويلمسها المواطن المصري ويشعر معها بقربه منه، وهو ما ظهر واضحًا خلال تفقده عدد من المناطق التاريخية، يرافقه الدكتور خالد العناني، وزير السياحة والآثار، واللواء خالد عبد العال، محافظ القاهرة، وكل من الدكتور مصطفى وزيري، الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، والدكتور أسامة طلعت، رئيس قطاع الآثار الإسلامية والقبطية بالمجلس الأعلى للآثار، وعدد كبير من الأثريين؛ وذلك للوقوف على الوضع القائم حاليا في هذه المنطقة على أرض الواقع، واستعراض كافة التفاصيل المتعلقة بالمشروعات المقترح تنفيذها لتطويرها.



 

 

بين شوارع “الخيامية”، ووكالة “رضوان بك”، سار مدبولي، على قدميه، ومعه مرافقيه، اقترب من الناس أكثر وأجرى حوارا مع العديد من أصحاب الحرف اليدوية، استمع إليهم بصدر رحب وابتسامات ودودة، مؤكدًا أن قيمة هذا المكان تنبع من تواجد مختلف المنتجات الحرفية التي لها قيمة عالية، لافتا إلى أن الحكومة تسعى للحفاظ على استمراريتها في إطار الحفاظ على القيمة التاريخية لهذه المنطقة، وفي ظل سعي الدولة لإحياء كافة مناطق القاهرة التاريخية، والحفاظ على ما تتميز به  كسوق لهذه المنتجات الحرفية اليدوية بارعة الصنع، وهو ما سيكون له صدى إيجابيا كبيرا في إعادة جذب السائحين إليها وجعلها مقصدا سياحيا مرة أخرى على خريطة السياحة التاريخية.

اقرأ أيضا: رئيس الوزراء من القاهرة الفاطمية: المناطق التاريخية كنزا حضاريا.. وملتزمون بالحفاظ عليها

وظهر رئيس الوزراء، وهو جالسا مبتسمًا على قاعدة خشبية أمام عدد كبير من الحضور، شارحا لهم التزام الدولة، قيادة وحكومة، بالحفاظ على كافة مناطق القاهرة التاريخية، التي تمثل كنزا حضاريا للدولة المصرية بما تزخر به من تراث معماري وثقافي كان شاهدا على مختلف العصور التاريخية التي مرت بها الدولة، مؤكدا أن الهدف من تنفيذ المشروعات المقترحة للتطوير هو استعادة دور القاهرة كونها مدينة حية للتراث والسكن والثقافة، وهي في حاجة لاستعادة أفضل ما في تاريخها لتعود مركزا للإشعاع الحضاريّ والتاريخيّ والثقافيّ، ومقصدا سياحيا تاريخيا، إلى جانب استعادة دورها كمركز للحرف والصناعات التقليدية.

 

Go to top of page