الثلاثاء 29 نوفمبر 2022
حالا
رئيس التحرير
محمود سعد الدين
alshoura ads

بسبب عدم إلتزامهم.. ناهد فريد شوقي توجه إنذار شديد اللهجة لشركة "جذور" للحجز على أجر أحمد الفيشاوي

ناهد فريد شوقي وأحمد الفيشاوي  موقع بصراحة الإخباري
ناهد فريد شوقي وأحمد الفيشاوي

حرصت المنتجة ناهد فريد شوقي على توجيه إنذارًا رسميًا لشركة “جذور” للإنتاج الفني الذي يمثلها السيد أيمن يوسف المنتج لفيلم رهبة وذلك لالزامها بسداد مبلغ ٥٠٠ ألف جنيه المحجوزة تحت يدها من أجر الفنان أحمد الفيشاوي بعدم التزام الشركة بالتقرير بما في ذمتها في المبلغ والا ستتضطر لاتخاذ الإجراءات القانونية لإلزام الشركة بسداد مبلغ والفوائد القانونية والحجز على ممتلكات الشركة من منقولات وأي مستحقات لها في ذمه الغير داخل وخارج مصر".

 

 

 

 

 

 

وعبرت ناهد فريد شوقي عن استيائها قائلة:” حاجه مؤسفة ان المنتج لا يتعاون مع منتج اخر لردع هذه التصرفات من جانب الممثل و التي ليست لها سابقة من قبل, و كذلك عدم تعاون نقيب الممثلين لردع هذه التصرفات”.

ناهد فريد شوقي تحجز على أجر أحمد الفيشاوي 

وكانت قد قامت المنتجة ناهد فريد شوقي بالحجز على أجر الفنان أحمد الفيشاوي فى فيلمه الجديد "رهبة"، كما أكدت أنها ستستمر بالحجز على أجر الفيشاوي عن أي عمل مع أي شركة إنتاج أخرى لحين استلامها لكامل المبلغ المحكوم به, واتخذت المنتجة ناهد فريد شوقي إجرائتها بجعل المستشار القانوني حسين هلال، والمحامي بالنقض بإعلان الحجز على أجر أحمد الفيشاوي لدى الشركة المنتجة لفيلم "رهبة" وذلك تنفيذا للحكم النهائي الصادر للمنتجة ناهد فريد شوقي ضد أحمد الفيشاوي بإلزامة سداد مبلغ مليون ومائة وسبعون ألف جنيه في الدعوى رقم 1294 لسنة 2017 مدني كلي الجيزة.

بداية الأزمة بينهما 

بدأت الخلافات بين المنتجة ناهد فريد شوقي والفنان أحمد الفيشاوي عام 2016 عندما تقدمت بالشكوى إلى غرفة صناعة السينما بسبب عدم التزام الفنان أحمد الفيشاوي بتنفيذ تعاقده معها على بطولة فيلم "اللعبة الأمريكاني" حيث قالت: "لن أتصالح من الفيشاوى والحل الوحيد هو استكمال تصوير فيلمى "اللعبة أمريكانى"، صورنا يومين وتسلم 40% من أجره عن الفيلم، فعندما تصالح محمد المخرج عمرو سلامة والمنتج محمد حفظى بعدما تسبب لهما فى خسائر مالية على خلفية سفره قبل تصوير فيلم "الشيخ جاكسون" قبل عام وتسبب فى هدم ديكور كامل تم بنائه، قام حفظى بخصم 200 ألف جنيه من أجره وهو قيمة الديكور الذى تم هدمه وبدأ فى التصوير، ولكنى لم أصمت أو أتراجع عن الحصول على حقوقي".

 

Go to top of page