الجمعة 30 سبتمبر 2022
حالا
رئيس التحرير
محمود سعد الدين

كمال أبو عيطة لموقع بصراحة: يجب أن يكون الحوار الوطنى ممتدا ولا يرتبط بسقف زمني.. كل الملفات مطروحة على الطاولة.. وأقول للمعارضة: غيابكم يعنى وجود غيركم..تعالوا نقدم برامج وحلول لمشاكل بلدنا

المحامى كمال ابو عيطة  موقع بصراحة الإخباري
المحامى كمال ابو عيطة

فى ندوته بموقع «بصراحة»



حوار هام لـ كمال أبو عطية عضو لجنة العفو الرئاسي عن الحوار الوطني

◄ لا يجب أن يرتبط الحوار الوطني بمدى زمنى ويجل أن يكون ممتدًا 

◄ أقول للمعارضة عليكم تقديم حلول لمشاكل بلدنا والحوار الوطني يتسع للجميع

◄كل الملفات مطروحة على مائدة الحوار الوطني والملف الاقتصادي على رأس الأولويات

◄ الحوار الوطني يتسع للجميع سواء الحكومة أو المعارضة فرصة لتفاعل الآراء بما يخدم مصلحة الوطن

 

أكد كمال أبو عيطة، وزير القوى العاملة الأسبق وعضو لجنة العفو الرئاسي والقيادي العمالى، أن الحوار الوطنى يعد فرصة كبيرة لتفاعل الآراء بما يخدم مصلحة الوطن.

وأشار «أبو عيطة» خلال ندوته بموقع «بصراحة» الإخباري حول الحوار الوطني، الذى دعا له الرئيس عبد الفتاح السيسي خلال إفطار الأسرة المصرية، إلى أن هناك الكثير من الملفات المطروحة على مائدة الحوار الوطني، أبرزها الملفات السياسية والاقتصادية وغيرها من الملفات الهامة.

وإلى نص الندوة..

قبل أيام قليلة من انطلاقة.. ما هو المطلوب من الحوار الوطني؟

أعتقد أن المطلوب من الحوار الوطنى هو أن يستفيد هذا الوطن من آراء جميع مكوناته، سواء سلطة او معارضة، فمصر العظيمة يجب أن تدار بتفاعل آراء جميع أبنائها، كما أن غياب أصوات الحوار يفتح الباب أمام علو أصوات لا أحد يحبذ سماعها، وهو البديل الوحيد أمام مصر جميع الشعوب التي تسعى إلى التقدم.

ما هي الملفات المطروحة على مائدة الحوار الوطني؟

كل الملفات مطروحة على مائدة الحوار الوطني، بداية من الإصلاح السياسي والاقتصادي بكل أشكاله، وبتعديلات ضرورية وهامة على العديد من اللفات والقوانين السياسية أبرزها قانون الحبس الاحتياطي وقانون الإجراءات الجنائية وقانون الانتخابات وقوانين الأحزاب.

 

 

وماذا عن الملف الاقتصادي؟

أعتقد أن الملف الاقتصادي يعد أكثر أهمية في الوقت الراهن من الإصلاح السياسي، ويحتاج إلى إعادة النظر في الكثير من القرارات التي تصب في مصلحة المواطن المصري.

ضمانات نجاح الحوار الوطني

من وجهة نظرك.. ما هي ضمانات نجاح الحوار الوطني؟

الحوار الوطني لن ينجح إلا بإنهاء أوجاع المتضررين من الحبس، خاصة في ظل الأوجاع الاقتصادية الصعبة.

 

 

وكيف تري اختيار الدكتور ضياء رشوان والمستشار محمود فوزي لإدارة الحوار الوطني؟

اختيار موقف بالفعل ولا أحد يختلف عليهما.. فالدكتور ضياء رشوان له القدرة على التنسيق في الحوار، كما أن المستشار محمود فوزي وإن كنت لم أتعامل معه، إلا أن الكثير من النواب والشخصيات العامة يؤيدون اختياره لإدارة الحوار الوطني.

 برأيك.. من ينبغي أن يتحدث إلى من خلال الحوار الوطني؟

الحوار الوطني

يتسع للجميع سواء الحكومة والأحزاب الموالية لها، وكذلك للأحزاب المعارضة والمعارضين، ويتم الحوار بين الطرفين في وجود أمانة تتسم بالحيادية ويتم توثيق مخرجات الحوار في النهاية بما يخدم مصلحة الوطن.

الباب مفتوح أمام خبراء مصر

 

 

ما هو تصورك لإدارة جلسات الحوار الوطني؟

يوجد حد أدنى متفق عليه بين طرفي الحوار وهما السلطة والمعارضة، تقضى بوجود كلا الطرفين بشكل عادل، وكذلك الحيادية في اختيار الأمانات المسئولة عن الحوار، والتي يجب أن تضم جميع التخصصات المختلف في القضايا المطروحة على مائدة الحوار، وكذلك وجود خبراء من جميع التخصصات، ويتم تقسيم الحوار على ورش متخصصة ورفع ملخص النقاشات إلى مؤسسة الرئاسة.

هل ترحب باستدعاء وزراء وخبراء إلى مائدة الحوار الوطني؟

الباب مفتوح أمام جميع الخبراء المصريين للمشاركة في الحوار الوطني، بما يخدم مصلحة الوطن، وكذلك يمكن الاستعانة بالوزراء والمسئولين الحكوميين للمشاركة في الحوار.

رسالة إلى المعارضة

هل ترى ضرورة أن يرتبط الحوار الوطني بمدى زمني محدد؟

لا .. يجب أن يكون الحوار الوطني ممتد ولا يجب أن يرتبط بمدى زمنى محدد، لكن هناك ضرورة أن يمتد الحوار الوطني لحل المشاكل الراهنة، وكذلك المشاكل المستقبلية والتي تقتضى استمرار الحوار الوطني حولها.

وما هي رسالتك للمعارضة قبل انطلاق الحوار الوطني؟

رسالتي إلى المعارضة هي :" تعالوا نقدم برامج وحلول للمشاكل المستعصية التي تعانى منها بلدنا.. يجب عليكم وضع حلول.. غيابكم يعنى وجود الآخرين.. عاوزين خلايا نحل تشتغل .. أحنا في معسكر عمل من أجل تقديم بدائل لحل مشاكل بلدنا".

 

 

 

 

 

 

 

 

 

Go to top of page