الثلاثاء 17 مايو 2022
حالا
رئيس التحرير
محمود سعد الدين
البريد بانر alshoura ads

مبعوث الجامعة العربية بالأمم المتحدة: مؤتمر وزراء الخارجية العرب أفرز مهمة جديدة بملف سد النهضة

السفير ماجد عبد الفتاح رئيس بعثة الجامعة العربية في الأمم المتحدة  موقع بصراحة الإخباري
السفير ماجد عبد الفتاح رئيس بعثة الجامعة العربية في الأمم المتحدة

قال السفير ماجد عبد الفتاح رئيس بعثة الجامعة العربية في الأمم المتحدة، إن مخرجات مؤتمر وزراء الخارجية العرب اليوم، أفرز مهمة جديدة في ملف سد النهضة عبر لجنة الجامعة المنوط بها إجراء محادثات واشنطن، مؤكدا أن قراءته لبيان مخرجات اجتماعات وزراء الخارجية التشاوري في الدوحة اليوم، والذي عقد اجتماعين على هامشه، فيما يخص سد النهضة وإعمار غزة  تأتي في إطار المزاج العام الحاكم لمناخ الاجتماع، كون الاجتماع التشاوري هو الأول لوزراء الخارجية العرب على هذا المستوى خارج نطاق الاجتماعات المعتادة الرسمية.

 

وأضاف عبدالفتاح، خلال مداخلته ببرنامج كلمة أخيرة، الذي تقدمه الإعلامية لميس الحديدي على شاشة "ON"، أن اجتماعات اليوم تعتبر منبراً لتبادل الآراء الحرة والتشاور حول القضايا المصيرية التي تواجه العالم العربي، معرباً عن سعادته بمشاركة 17 وزيرا للخارجية العرب بما يعطي زخماً له، مؤكداً أن عقد الاجتماع التشاوري الأول في الدوحة له دلالات خاصة  تعبر عن بداية وحدة موقف الصف العربي.

 

واستكمل «قررار اليوم يحكمه متغيرات كثيرة مقارنة بالقرار الذي انبثق عن الدورة السابقة خلال يونيو عام 2020، حيث شهد ت الفترة متغيرات تجلت وضوحاً  في الفارق بين القراري».

 

وعدد عبد الفتاح الفارق بين قراري يونيو 2020 و 2021  في عدة نقاط  أولها أن الدعوة للجوء للمجلس الامن في القرار الأخير صدر عن كلاً من مصر والسودان مقارنة بموقف السودان خلال الفترة الماضية كونه وقتها كان لازال وسيطاً في المفاوضات وكان لديه أمل في أن ينجح في دوره كوساطة للتوصل لاتفاق».

 

واستطرد «أيضاً من الفوارق المهمة بين القرارين في 2020 و2021 أن قرار هذه المرة لم تتحفظ عليه كلاً من جيبوتي والصومال كما حدث في المرة السابقة حيث أن هذه المرة هناك دوافع تدفعمها لعدم التحفظ في الأساس، وظهور التعنت الاثيوبي في العملية التفاوضية الذي بدى جلياً مما دفعهما كدولتين إلى الاقتناع وبالتالي  تزايد التأييد لوجهة النظر المطروحة من قبل  مصر والسودان بالإضافة لكون الخرطوم تمتلك علاقات خاصة بالدولتين كونه يشارك كلاً من الصومال وجيبوتي في شرق إفريقيا  واللجان بالإضافة لانتماءات مختلفة  تربط  الثلاث  دول».

Go to top of page