الأربعاء 28 سبتمبر 2022
حالا
رئيس التحرير
محمود سعد الدين

صحفية مصرية تخرجت من مدرسة الراهبات.. من هى المذيعة التى أحرجت أفيخاى أدرعى المتحدث باسم الجيش الإسرائيلى على الهواء؟

انجى القاضى  موقع بصراحة الإخباري
انجى القاضى

« الجيش الإسرائيلى حول عيد الفطر فى قطاع غزة وهو من بدء التنكيل ضد الفلسطينيين وليس حماس من بدأت، ولماذا تتحدث عن حماس وكأنها هى من بدأت الهجوم؟، فما تفعله حماس هو رد فعل لما حدث من الجيش الإسرائيلى، والمستوطنون يستغلون حمايتكم ويبطشون بالفلسطينيين».. بهذه العبارات خطفت المذيعة المصرية إنجى القاضى الأنظار إليها فى محاورتها لـ «أفيخاي أدرعي» المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي للإعلام العربي، حول الهجوم والقصف الموجه من الكيان الصهيونى ضد أهل غزة.



 

المذيعة إنجي القاضي أبدت خلال الحوار ثباتاً إنفعالياً، وإجادة للغة العربية الفصحى، وإلماماً بالأحداث الجارية، حيث لقنت أدرعى مجموعة من الأسئلة التى حاول التهرب منها، لكنها اصرت عليها، مما جعل أفيخاى أدرعى فى موقف محرج، خاصة بعد أن عرضت لقطات حية لهجوم الجيش الغسرائلى على قطاع غزة.  

 

 

 

 

 

المذيعة المصرية أظهرت الجرأة والثبات فى طرح الأسئلة أثناء الحوار، والحديث حول الاعتداءات الإسرائيلية على المدنيين الفلسطنيين، مما جعل المتابعين يتسائلون عن المذيعة الجريئة التى أجرت هذا الحوار.

 

 

 

 

 

ويستعرض موقع «بصراحة» أبرز المعلومات عن المذيعة إنجى القاضى: 

 

 

أسرتها  

توفى والدها توفي حين كان عمرها 8 سنوات، أما والدتها فتوفيت فى عام 1995، ولديها أخ وأخت، ولديها أصدقاء كثر، فهى شغومة بجمع الصداقات المختلفة من كل الاتجاهات والأعمار، وصرحت من قبل أنها محظوظة لأنها لديها أصدقاء كثر.

 

 
 

 

خريجة مدرسة الراهبات

خريجة مدرسة الراهبات وعملت صحفية بالأهرام درست إنجى القاضى في مدرسة الراهبات الفرنسية، ثم تخرجت في كلية الأداب قسم فرنسي، وعملت صحفية في جريدة "الأهرام" (إبدو) بعد تخرجها، وهي العدد أو الإصدار الفرنسي الأسبوعي لمؤسسة "الأهرام المصرية".    

 
 

 

دخول مجال الصحافة

حلمت بأن تصبح مترجمة ولكنها غيرت رأيها، وكانت ترغب إنجى في البداية أن تعمل في قسم الترجمة، لكن بنظرة سريعة على المكان ورؤية الصحفيين وحماسهم داخل المكان، طلبت التدريب على الصحافة، ومن هنا بدأت حياتها في الإعلام، وبدأت معها شخصيتها في التبلور والتطور والإنفتاح على عالم واسع مملوء بالناس والأحداث، وغيّرت الصحافة حياتها، ونظراً لأن الصحيفة كانت ناطقة بالفرنسية، مهدت دراستها للغة الفرنسية الطريق.

 
 

 

 

 

 

 

الالحتاق بالإعلام

بدأ احتكاك إنجى القاضى بالعمل التلفزيوني مع أحداث 11 سبتمبر، إذ عملت على إنتاج عدد من الأفلام الوثائقية مع عدد من المحطات الفرنسية، ثم عملت في مجال التغطية الإخبارية في كبرى شركات الإنتاج في مصر - "فيديو كايرو" ثم التحقت بعدها بالعمل مراسلة لقناة دبي الفضائية من القاهرة .

 

 
 
 

 

 
 

 

إلتحاقها بقناة العربية  

بدأت إنجى العمل مع قناة العربية من القاهرة من خلال التعاون في إنتاج أفلام وثائقية، وكان أقربها إلى قلبها والذي يعد أهم عمل في حياتها كما صرحت من قبل هو الفيلم الوثائقي "أيام السيد العربي"، هذا الفيلم الوثائقي أتاح لها فرصة لقاء أهم شخصيات شاركت في صنع تاريخ مصر من ضباط أحرار لقادة في الجيش مثل الفريق سعد الدين الشاذلي، وكان هذا باب دخولي إلى مقر قناة العربية والإلتحاق بها في عام 2006، وأصبحت الآن مذيعة أخبار بقناة "الحدث" التابعة لها.  

 
 

 

هواياتها

 

من هوايات إنجى القاضى حبها للقراءة ومشاهدة الأفلام الوثائقية، ومشاهدة السينما.  

 

 
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

Go to top of page