الأربعاء 28 يوليه 2021
حالا
رئيس التحرير
محمود سعد الدين

التخطيط: المساواة بين الجنسين شرط أساسي لتحقيق أهداف التنمية المستدامة

الدكتورة هالة السعيد وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية  موقع بصراحة الإخباري
الدكتورة هالة السعيد وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية

أكدت الدكتورة هالة السعيد، وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية ورئيس مجلس أمناء المعهد القومي للحوكمة والتنمية المستدامة أن المساواة بين الجنسين واحدة من القضايا المهمة وثيقة الصلة بتنفيذ أجندة 2030، وهي شرط أساسي لتحقيق أهداف التنمية المستدامة السبعة عشر وشرطًا مسبقًا لمواجهة التحديات في إفريقيا المتعلقة بتحقيق جدول الأعمال (أجندة) 2063، المتمثلة في التخفيف من حدة الفقر، والحد من عدم المساواة، إقامة عدالة سلام ومؤسسات قوية وخلق شراكات هادفة يمكن تحقيقها جميعا بشكل أفضل من خلال دمج مفهوم النوع الاجتماعي في الحوكمه. 



التنمية المستدامة

وأشارت «السعيد» خلال الندوة الافتراضية التي عقدها المعهد القومي للحوكمة والتنمية المستدامة - الذراع التدريبي لوزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية –بعنوان "النوع الاجتماعي والحوكمه الرشيدة" إلى أن الندوة الافتراضية تهدف إلى المساهمة في المناقشات حول كيفية تعزيز العلاقة بين مفاهيم النوع الاجتماعي والحوكمه الرشيدة، بما في ذلك المبادئ الأحد عشر للحوكمة الفعالة من أجل التنمية المستدامة والتي تم تفعيلها من قبل لجنة خبراء الإدارة العامة التابعة للأمم المتحدة (CEPA) وأقرها المجلس الاقتصادي والاجتماعي التابع للأمم المتحدة (ECOSOC). 

 

 

شبكة تنميه

ومن جانبها، أوضحت الدكتورة شريفة شريف المدير التنفيذي للمعهد القومي للحوكمة والتنمية المستدامة أن شبكة "تنميه" هي مبادرة التدريب الأفريقية للمعهد القومي للحوكمة والتنمية المستدامة (NIGSD) وقد تم إطلاقها في عام 2019 بهدف نشر مبادئ الحوكمة الرشيدة في إفريقيا. لافتة إلى أن الشبكة قامت بتنظيم الندوة الافتراضية في ضوء توصية أكثر من 100 قيادية من خريجات الدفعة الثانية لبرنامج تدريب القيادات النسائية الأفريقية في مارس 2021، بمناقشة موضوع "النوع الاجتماعي والحوكمه الرشيدة".

المساواة بين الجنسين

وأضافت «شريف» أن الندوة الافتراضية سلطت الضوء على المبادرات الدولية والإقليمية القائمة بالفعل في مجال المساواة بين الجنسين، ودور الموظفين المدنيين وممثلين المنظمات غير الحكومية والمواطنين في تعزيز المساواة بين الجنسين في الحكومة، موضحة أن الندوة استهدفت خريجي البرامج المختلفة للمعهد القومي للحوكمة والتنمية المستدامة، وعقدت بالغتين الإنجليزية والفرنسية.

٨٥ مشارك

 

 

وشارك في الندوة ٨٥ مشاركا من أكثر من ٣٢ دولة أفريقية منها المغرب، أوغندا، نيجيريا، مالاوي، الجزائر، كينيا، تنزانيا، توجو، غينيا، الصومال، جنوب السودان، موريتشوس، جنوب أفريقيا، سيراليون، جمهورية الكونغو الديمقراطية، مصر، بنين، كوديفوار، زمبابوي، بوركينافاسو، أستونيا، كاميرون، ليبيريا، السنغال، تشاد، مالي، غانا، انجولا، رواندا، زامبيا، السنغال، النيجر.  

Go to top of page